الأن : الرئاسة اللبنانية تنفي أي خروج عن العرف الديبلوماسي في استقبال تيلرسون - بالأدلة والأثبات
الأن : الرئاسة اللبنانية تنفي أي خروج عن العرف الديبلوماسي في استقبال تيلرسون - بالأدلة والأثبات

الرئاسة اللبنانية تنفي أي خروج عن العرف الديبلوماسي في استقبال تيلرسون

صحيفة النصر، متابعينا الكرام في الوطن العربي وفي العالم نحرص دائماً أن نقدم محتوي اخباري ريادي ورائع ووميز ، نود أن ننال أستحسان جميع متابعينا الكرام, وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الخاصة بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "صحيفة النصر - الريادي الأول في منطقة الشرق الأوسط والعالم نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "

الرئاسة اللبنانية تنفي أي خروج عن العرف الديبلوماسي في استقبال تيلرسون

" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الخميس 15 فبراير 2018 01:15 مساءً.

نرصد ونتابع ونقوم بالتحليل السريع لجميع الأخبار الان من اجل الريادة حيثٌ نفت الرئاسة اللبنانية حدوث أي خروج عن العرف الديبلوماسي عندما اضطر وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون للانتظار قبل محادثاته مع الرئيس ميشال عون اليوم (الخميس) في القصر الرئاسي.

وأظهرت لقطات تلفزيونية تيلرسون وهو يجلس بضع دقائق في غرفة وبجواره مقعد شاغر قبل أن يدخل نظيره اللبناني جبران باسيل ويصافحه.

ونفى مكتب الرئيس اللبناني أي خروج عن العرف الديبلوماسي. وذكـر مدير المكتب الإعلامي للرئيس رفيق شلالا إن «تيلرسون وصل مبكراً بضع دقائق عن المتوقع»، مشيراً إلى أن «الاجتماع بدأ في موعده».

ويزور تيلرسون لبنان، وهو من الدول الرئيسة التي تحصل على مساعدات عسكرية أميركية، في إطار جولة إقليمية.

وكتب تيلرسون في دفتر الزوار الخاص بالقصر الرئاسي اللبناني بعد الاجتماع: «السيد الرئيس، شكراً على الاستقبال الحار وعلى النقاش الصريح والمنفتح والبناء». وتـابع أن «الولايات المتحدة تقف إلى جانب الشعب اللبناني من أجل لبنان حر ديموقراطي».

من جهة ثانية طلب عون من تيلرسون بتدخل الولايات المتحدة الأمريكيـه لمنع إسرائيل من استمرار «اعتداءاتها» على السيادة اللبنانية.

ويسود توتر بين لبنان وإسرائيل في الأسبوعين الأخيرين على خلفية ملفين، الأول بناء تل ابيـب جداراً اسمنتياً على طول الخط الأزرق حيث توجد 13 نقطة متنازع عليها بين الدولتين. ويتعلق الملف الثاني بالتنقيب عن النفط في المياه الإقليمية في رقعة يؤكد لبنان أنها ملكاً له بالكامل، بينما تعتبرها إسرائيل «ملكاً لها».

ووصل تيلرسون إلى بيروت صباح اليوم في زيارة تستمر ساعات، وسط إجراءات أمنية مشددة، على أن ينتقل بعد الظهر إلى تركيا لاستكمال جولة بدأها في المنطقة منذ أيام.

وذكـر عون في بيان أصدره مكتبه الإعلامي إنه طلب من تيلرسون أن «تعمل الولايات المتحدة على منع إسرائيل من استمرار اعتداءاتها على السيادة اللبنانية البرية والبحرية والجوية».

وأكد عون رفض لبنان «ادعاءات إسرائيل بملكية أجزاء من المنطقة الاقتصادية الخالصة في المياه اللبنانية» في اشارة إلى الرقعة 9 التي وقع لبنان عقوداً مع ثلاث شركات دولية للتنقيب عن النفط فيها.

وقالت مصادر ديبلوماسية لبنانية اليوم إن المسؤولين اللبنانيين اتفقوا «على إبلاغ تيلرسون موقفاً موحداً يرفض مسعى أميركياً سابقاً يقترح تقسيم الثروة النفطية في الرقعة 9 الى ثلثين للبنان وثلث لإسرائيل، وسيتمسكون بأن كامل المخزون ملك للبنان».

والتقى تيلرسون رئيس البرلمان نبيه بري الذي تطرق مِنْ ناحيتة إلى «التهديدات الاسرائيلية» قبل أن يعقد اجتماعاً ما زال مستمراً مع رئيس الحكومة سعد الحريري. ومن المنتظـر أن يعقدا مؤتمراً صحافياً مشتركاً.

واستبق تيلرسون وصوله إلى بيروت بالقول خلال مؤتمر صحافي عقده الثلثاء في عمان إن «حزب الله اللبناني متأثر بإيران، وهذا التأثير لا يساعد في مستقبل لبنان على الأمد الطويل».

ويشارك «حزب الله» أَفْضُلُ مكونات الحكومة اللبنانية منذ العام 2013 بشكل علني في القتال إلى جانب قوات النظام في سورية، الأمر الذي يثير انقساماً في لبنان الذي تبنى سياسة «النأي بالنفس» تجاه النزاع في سورية.

نقدم لكم الشكر جميع متابعينا في منطقة الشرق الأوسط والوطن العربي والعالم علي حسن متابعتنا ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ،

الرئاسة اللبنانية تنفي أي خروج عن العرف الديبلوماسي في استقبال تيلرسون

صحيفة النصر ، ننال إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر

الرئاسة اللبنانية تنفي أي خروج عن العرف الديبلوماسي في استقبال تيلرسون

عبر موقعنا صحيفة النصر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "صحيفة النصر - الريادي الأول في المنطقة العربية " ليصلكم جديد الاخبار بصورة متجدد وقت حدوثها.

المصدر : الحياة