بريـطانيا تريد معاهدة امنية حديثة مع الاتحاد الاوروبي بعد “بريكست”
بريـطانيا تريد معاهدة امنية حديثة مع الاتحاد الاوروبي بعد “بريكست”

صـرحت الحكومة البريطانية الاحد عن رغبتها بإبرام معاهدة أمنية جديدة مع الاتحاد الاوروبي تتيح استمرار التعاون بين الطرفين في مجال مكافحة الجريمة المنظمة والارهاب بعد خروج بريطانيا من الاتحاد.

وقالت الحكومة في بيان اصدرته عشية نشرها وثيقة عمل حول هذا الموضوع ان هدفها هو ابرام “معاهدة توفر قاعدة قانونية لمواصلة التعاون الشُرطي والامني والجنائي بعد خروجنا من الاتحاد الاوروبي”.

وتـابع البيان إن إبرام مثل هكذا معاهدة من شأنه ان يحول دون ظهور “ثغرات عملانية” بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي والمتوقع حصوله في 2019.

ووثيقة العمل المرتقب صدورها الاثنين ستوضح خصوصا ما اذا كانت بريطانيا ستستمر في عضوية يوروبول، الهيئة المكلفة مساعدة دول الاتحاد الاوروبي في مكافحة الجريمة الدولية المنظمة والارهاب.

وهذه ليست اول وثيقة عمل تنشرها الحكومة البريطانية بشأن نظرتها الى العلاقة المستقبلية مع الاتحاد الاوروبي في مجال محدد بعد بريكست، فقد سبقتها وثائق عمل عدة تناولت خصوصا مسائل الجمارك والحدود مع ايرلندا والتعاون في مجال الدفاع.

ونقل البيان عن وزير الدولة لشؤون بريكست ديفيد ديفيس قوله ان “تعاونا دوليا فعالا هو حتما اساسي للمملكة المتحدة كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ للاتحاد الاوروبي اذا ما اردنا ابقاء مواطنينا بأمان وسوق المجرمين امام القضاء”.

واضاف “لدينا اصلا مستوى معمق من التنسيق مع الاتحاد الاوروبي حول مسائل الامن ومن مصلحتنا المتبادلة ايجاد الوسائل لتحسين ذلك”.

وستلقي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خطابها الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ القادم عن بريكست يوم الجمعة القادم في مدينة فلورنسا الايطالية، “القلب التاريخي” لاوروبا.

 

المصدر : اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصرى