مسلحون قبليون يتصدون لحملتين عسكريتين للحوثيين ويجبرونهم على التراجع في حجة
مسلحون قبليون يتصدون لحملتين عسكريتين للحوثيين ويجبرونهم على التراجع في حجة

تصدى مسلحون قبليون لحملتين عسكريتين نفذتها المليشيا الانقلابية اليومين الماضيين وأجبروهم على الفرار في إحدى مناطق مديرية كحلان عفار بمحافظة حجة.

وأفادت مصادر محلية "إن مليشيا الحوثي بقيادة المدعوة ياسر القدمى المكنى "أبو عمار" حملة عسكرية من 3 أطقم قاموا بمداهمة قريتي فرعة وبيت الفروي، وإطلاق النار أتجاه منزل الشيخ "إسماعيل عمر" بشكل عشوائي واختطاف مواطنبن".

ونقل موقع الجيش "26سبتمبر" عن المواطنون "أن هذه الاستفزازات تسببت في اندلاع اشتباكات عنيفة بين المواطنين وعناصر المليشيا استمرت لساعات، تمكن فيها أبناء المنطقة من طرد المسلحون الحوثيون".

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت المصادر "أن الميلشيات عاودت الهجوم على عزلة بني عشب، واقتحمت قرية  بيت الفروي، لكن الأهالي أجبروها على الْاِسْتِسْلَاَمُ  مره أخرى بعد اشتباكات عنيفة،  مما دفع المليشيا للتمركز في أحد الجبال المطلة على المنطقة".

ووفقا للمصادر "فقد تدخلت وساطة قبلية بين أبناء عزلة بني عشب وبين المليشيا لإنهاء الأضطرابات ورفع التمركز للمسلحين الحوثيين بالقرب من مناطق أهالي قبيلة بني عشب".

وتخضع مناطق واسعة في محافظة حجة لسيطرة ميلشيات الحوثي وصالح، في الوقت التي تخوض قوات الجيش معارك في ميدي وتحاول التقدم للسيطرة على كل مناطق المحافظة وصولا إلى الحديدة غرب اليمن.
 



المصدر : الموقع