اعتقال 20 رجلًا وامرأة بدَعْوى "الشذوذ" في تنزانيا
اعتقال 20 رجلًا وامرأة بدَعْوى "الشذوذ" في تنزانيا

أفادت الشرطة في أرخبيل زنجبار، الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي في تنزانيا، انها ألقت القبض على 20 شخصاً بتهمة المثلية الجنسية.

وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح الشرطة القبض على 12 امرأة وثمانية رجال في فندق حيث كانوا يتلقون تدريباً حول برامج التوعية بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).

ومنعت السلطات، في وقت سابق هذا العام، العديد من العيادات الصحية الخاصة من تقديم خدمات لمرضى الإيدز، وقالت إنها تمثل تشجيعاً لمثليي الجنس.

وتعد المثلية الجنسية جريمة في تنزانيا، وتصل جَزَاء من يمارسها من الذكور إلى السجن 30 عاماً.

وذكـر قائد الشرطة الإقليمية حسن علي نصري للتلفزيون الحكومي "إنهم متورطون في أنشطة مثلية. اعتقلناهم ونعمل على استجوابهم في الوقت الحالي. ولا يمكن للشرطة أن تغض الطرف عن هذه الممارسة".

وذكـر نائب وزير الصحة حميسي كينجوانغالا، أمام البرلمان الجمعة "نكافح بكل قوتنا ضد جماعات تدعم المثلية الجنسية في بلادنا"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وفي غضون ذلك فقد كانت الحكومة قد حظرت في يوليو 2016، استيراد وبيع مستحضرات طبية تساعد على الجماع، وذكـر وزير الصحة أومي مواليمو "إنها تشجع على الشذوذ الجنسي الذي أدى إلى انتشار فيروس الإيدز".

وعلى الرغم من إجراءات الحظر والملاحقة الحالية إلا أن تنزانيا كانت حتى وقت قريب أكثر تسامحاً مع المثلية الجنسية مقارنة ببعض البلدان الأفريقية الأخرى، ولكن زِيَادَةُ نبرة الحكومة من أجل مواجهة المثليين أدت إلى زيادة التمييز ضدهم.

وقالت منظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان، في يوليو الماضي، إن السلطات "توقف وتحاكم الأشخاص بتهمة المثلية الجنسية، وتخضعهم للفحوص الطبية القسرية".

المصدر : المصريون