في المائة75 من سكان المملكة يقطنون بـ4 مناطق
في المائة75 من سكان المملكة يقطنون بـ4 مناطق

كتـب قبل 1 دقيقة - 11:31 ص, 26 ذو الحجة 1438 هـ, 17 سبتمبر 2017 م

 

صحيفة النصر – فريق التحرير:

بَيْنَت وَاِظْهَرْت دراسة بحثية عن احتضان مناطق مكة المكرمة والمدينة المنورة والرياض ما يوْشَكَ من 60% من عدد سكان المملكة العربية الريـاض البالغ عددهم 32.6 مليون نسمة حتى النصف الأول من سَنَة 2017م، وذلك حسب البيانات الأولية للهيئة العامة للإحصاء بزيادة وصلت حوالي 870 ألف نسمة مقارنة بنهاية سَنَة 2016م.

وكشفت وبينـت الدراسة أنه على الرغم من أن مساحة تلك المناطق مجتمعة تبلغ حوالي 20 % ‏من إجمالي مسطح المملكة البالغ حوالي 2,150,000 كيلو متر مربع، إلا أنها تحضن نحو 60% من سكان المملكة بينما يعيش 15 % فقط من عدد سكان المملكة في المنطقة الشرقية ويتوزع باقي السكان على المتبقي من مسطح المملكة العربية الريـاض البالغ نسبته 25% .

وكشفت وبينـت الدراسة التي أجراها عضو المجلس البلدية عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة المهندس أحمد بن عبدالعزيز سندي بعنوان ” منهج تطوير إدارة التنمية الحضرية للمجتمعات العمرانية من خلال مؤشرات جودة الحياة” أن البناء الاجتماعي في المجتمع السعودي بات أكثر مرونة وأكثر جذباً؛ مما تسبب في تغيير نمط الحياة.

وأضافت الدراسة “أن حدة التباين الاجتماعي أصبحت ضئيلة وتقلصت درجة الصراع بين الأفراد لأن القضايا والأمور ‏الحياتية هي المحرك الأساسي التي تحكم العلاقات الاجتماعية التي اصبحت مرنة ومتآلفة وانسيابية علاوة على أن قليل من المهاجرين إلى المدن قاموا بالتمركز في أحياء معينة داخل المدن وأطرافها الأمر الذي قد ينشأ عنه ما يطلق عليه في الدراسات الاجتماعية والنفسية ظاهرة العزلة الاجتماعية وهي لجوء مجموعة من الأفراد تشترك مع بعضها في الموطن الأصلي أو القبلية إلى السكن في حي معين داخل المدينة بحيث تشكل هذه المجموعة الأغلبية من سكان ذلك الحي؛ ‏مما يؤدي إلى عدم اندماج وتجانس بعض السكان داخل المدينة.

وأكدت الدراسة أن مؤشرات جودة الحياة تتمثل في تأمين متطلبات الحياة من سكن وتعليم وتوفير أسباب الرزق والأمن والترفيه والبيئة الصحية وفرص العمل ومجتمع تسود فيه الألفة والمحبة والتعاون والتعاضد وهو ما ‏تعيش في الوقت الحالي مملكتنا الغالية في ظل قيادتها الرشيدة – رعاها الله – حيث تعيش أوج ‏طفرتها وتطورها من خلال وضع الأنظمة واللوائح والمحفزات التنظيمية التي تعكس الصورة الحديثة والمستقبلية لغد واعد نحو العالم الأول.‏

المصدر : تواصل