محافظ “منشآت”: نسعى لمراجعة اللوائح وتنويع مصادر التمويل والإقراض
محافظ “منشآت”: نسعى لمراجعة اللوائح وتنويع مصادر التمويل والإقراض

مدة القراءة: 2 دقائق

أكد محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الدكتور غسان بن أحمد السليمان، إن الهيئة تسعى إلى مراجعة الأنظمة واللوائح التي تُعنى بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة والتنسيق مع العديد من الجهات المعنية لتسهيل الإجراءات أمام المنشآت، والعمل على تنويع مصادر التمويل والإقراض وتسهيل الحصول عليه، إضافة إلى بناء القدرات ودعم أنْتِعاش المنشآت وفتح الأسواق، والتوسع في برامج ريادة الأعمال، والعمل على تطوير القطاعات والمناطق.

وذكـر “السليمان”، في كلمة خلال اللقاء التعريفي لملتقى “بيبان 2017″، الذي نظمته “منشآت” في الرياض، يوم أمس السبت: “بالنيابة عن كافة منسوبي الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة نرحب بكم ونثمن حضوركم، فأنتم شركاء نهضتنا الاجتماعية والاقتصادية من خلال نشاطكم الواعي والمسؤول تجاه شرائح المجتمع كافة، بمن فيهم شباب وشابات الوطن الذين يسعون إلى خدمة وطنهم بصور متعددة منها استثمار قدراتهم في مجال ريادة الأعمال، وهو الأمر الذي سيعود على الاقتصاد المحلي بالنفع في المستقبل القريب بحول الله تعالى”.

وتـابع”السليمان”: نحن في “منشآت” نتشرف بخدمة رياديي الأعمال عن طريق تهيئة البيئة المناسبة ومعالجة التحديات التي تواجههم في أولى خطواتهم نحو تأسيس مشاريعهم الريادية، ونعتني في نفس الوقت برعاية واستمرار أنْتِعاش المشروعات الصغيرة والمتوسطة القائمة، فالمنشآت الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال هي شريان الحياة للاقتصاد والمجتمع وهي تشكل حاليًا 99.2% من الشركات والمؤسسات في المملكة العربية الريـاض، ولذلك رؤية 2030 الطموحة أولت هذا القطاع العناية التي يستحقها؛ إيمانًا منها بأهميته ودوره الفعال في ازدهار الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل، حيث تسعى لرفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة من إجمالي الناتج المحلي من 22% في الوقت الراهن إلى 35% بحلول سَنَة 2030م”.

ولفت محافظ “منشآت” إلى أن: “أنْتِعاش المنشآت الصغيرة والمتوسطة عطفًا عن كونه اقتصاديًا فهو اجتماعي كذلك، حيث سيسهم في الحد من البطالة باعتباره القطاع الأهم في استيعاب المزيد من القوى العاملة”، منبهًا بأن “واقع مساهمة هذا القطاع في الوظائف تجاوز الـ 64% من إجمالي الفرص الوظيفية في القطاع الخاص ونعمل على رفع تلك المساهمة تحقيقا لأهداف رؤية 2030”.

وأردف: “امتدادًا لتلك المساعي ها نحن نجدد دعوتكم من أجل حضور أَفْضُلُ فعالياتنا لهذا العام والمتمثلة بملتقى #بيبان_2017، والذي سوف يتم تدشينه اليوم بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات برعاية كريمة من معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي ويستمر لمدة أربعة أيام مشوقة مليئة بالفعاليات والمحاضرات والنقاشات تتلاءم مع احتياجات مختلف الشرائح المستهدفة”.

محافظ “منشآت” أكد كذلك أن ملتقى بيبان يتميز بتفرده بجمع كافة المهتمين بقطاع الأعمال والجهات الداعمة والممكٌنة تحت سقفٍ واحد، وإضافة إلى ريادته فإنهُ الملتقى الأول من نوعه الذي يُعنى بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه لا يقتصر على الجانب النظري المتعلق بقطاع الأعمال فحسب بل يقدم حلولًا مناسبة من اجل تَدْعِيمُ المنشآت الصغيرة والمتوسطة ويحفل بالعديد من حلقات النقاش العلمية وورش العمل المتخصصة.

هذا، وقد شهد اللقاء التعريفي مشاركة واسعة من الرعاة والمنظمين، الذين شاهدوا عرضًا فنيًا مرئيًا عن الفعالية وأهدافها، بينما تجول الحضور على أبواب الملتقى مستمعين إلى شرح وافٍ عن كل باب، إذ يضم ملتقى “بيبان” 12 بابًا والتي تفتح للزوار آفاقًا من المعرفة، وهي (الرحلة، المنتدى، حفل الجوائز، المعرض، السوق، التواصل، التمكين، الفرص، الحلول، التدريب، المنشآت، عالم بيبان الرقمي).

 

المصدر : صحيفة الاحساء