مجلس الأمن يعقد جلسة  مِنَ اُجْلُ مُتَابَعَة قرار تخفيض قوات (يوناميد)
مجلس الأمن يعقد جلسة مِنَ اُجْلُ مُتَابَعَة قرار تخفيض قوات (يوناميد)

أجتمـع مجلس الامن في واشنطـن جلسة يوم الخميس الماضي، لمتابعة تنفيذ قراره الذي أجازه في يونيو 2017م بتخفيض قوات البعثة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور (يوناميد). وخاطب مندوب السودان الدائم في الأمم المتحدة السفير عمر دهب الجلسة، الى جانب الممثل المشترك للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور السفير جيرما مامابولو.

وعدد السفير عمر دهب الانجازات التي تحققت في الفترة القليلة السَّابِقَةُ، وأَلْمَحَ وفقاً لـ (سونا) أمس، الى التحديات المشتركة التي يواجهها السودان والامم المتحدة معاً لتكريس مرحلة بناء السلام آخذين في الاعتبار ما وصفها بالتحولات الايجابية الكبيرة على الأرض في دارفور و ما يبديه أعضاء مجلس الامن من تجاوب متزايد.

وأَلْمَحَ دهب بصفة خاصة الى عملية جمع السلاح في دارفور باعتبارها إحدى التحديات الكبيرة والشروط الهامة لتكريس السلام، ودعا المجتمع الدولي للمساهمة في دعم وتمويل هذه العملية الْحَالِيَّةُ.

وجدد المندوب الدائم التأكيد على مرجعية وثيقة الدوحة للسلام في دارفور باعتبارها الوثيقة الدولية الوحيدة المجمع عليها لتحقيق السلام الدائم، ورَوَى ان نسبة 85% من الوثيقة قد تم تنفيذه حتى الآن، وطالب بتواصل الدعم الدولي لاستكمال تلك المهمة الكبيرة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ نَوَّهْ السفير دهب الى زيادة النازحين العائدين طوعاً الى ديارهم باعتباره من اهم مؤشرات التنفيذ.

وأكد المندوب الدائم استمرار تعاون السودان مع مجلس الامن والامم المتحدة لبلوغ الاهداف المشتركة في السلام النهائي الكامل وتأمين خروج سلس للقوات الافريقية الاممية، وأكد إِحْتِرام الحكومة للدول المساهمة في تلك القوات وللبعثة المشتركة.

صحيفة الجريدة

تعليقات

المصدر : النيلين