غرفة الشرقية تربط جهات التوظيف والتدريب وطالبي العمل
غرفة الشرقية تربط جهات التوظيف والتدريب وطالبي العمل

أوضح رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالرحمن العطيشان، أن غرفة الشرقية من خلال معرض وظائف 2017، الذي تنظمه خلال الفترة من 23 - 26 أكتوبر القادم على أرض معارض شركة الظهران إكسبو، لتحقيق التواصل بين مختلف الجهات المعنية بالتدريب والتوظيف وإدارة الموارد البشرية في القطاع العام والخاص على حد سواء، مؤكدا سعيها لرفع مستوى مفهوم الثقافة المهنية لدى طالبي ومقدمي فرص العمل على حد سواء.

وأَلْمَحَ إلى أن المعرض الذي يرعاه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وتشارك فيه العديد من الشركات والجهات المعنية بشؤون التوطين والتدريب والسعودة، سوف يطرح عددا كبيرا من الوظائف بخيارات متعددة امام طالبي العمل، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يتيح فرصا أمام مؤسسات القطاع الخاص لاستقطاب المئات من الكفاءات الوطنية المؤهلة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يفتح الباب أمام مؤسسات التدريب والتأهيل لتقديم خدماتها وعروضها الداعمة لتطوير العنصر البشري المحلي.

وأبدى العطيشان تفاؤلا بنجاح المعرض في نسخته المقبلة التي تعقد للمرة الخامسة على التوالي، اعتمادا على جملة من المعطيات أبرزها: إنجازات العام الماضي، إذ شهد المعرض مشاركة 110 مؤسسات وشركات، وتم عرض أكثر من 5 آلاف فرصة وظيفية، ووصل عدد زوار المعرض أكثر من عشرين ألف زائر من طلاب العمل والمهتمين بقضايا التدريب وتوطين الوظائف.

وتـابع إن هذا المعرض، وعلى ضوء نتائج السنوات الأربع السَّابِقَةُ، كان الخيار الأفضل في التوظيف لعدد من المنشآت وطالبي العمل في المنطقة الشرقية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ كان القناة الأوسع أمام الكفاءات الوطنية الباحثة عن فرص وظيفية ملائمة تحقق من خلالها تطلعاتها الشخصية، وتدعم خيارات الوطن التنموية التي لا حد لها، بالتالي فإن المعرض يعد بمثابة الفرصة السانحة لقطاع الأعمال لاستقطاب الكفاءات الوطنية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه آلية ناجحة لتوفير فرص العمل للشباب السعودي.

من جهته، ذكــر أمين سَنَة الغرفة عبدالرحمن الوابل: إن أهمية المعرض تظهر لدى ثلاث جهات أساسية، يتمثل أولها، في الشركات، التي تواجه بعض الصعوبات في استقطاب الأيدي العاملة الوطنية، إذ سوف تجد ضالتها في هذا المعرض، فالمشاركة في فعاليته تعد واحدة من أهم الوسائل في الحصول على الكفاءات والكوادر الوطنية المتخصصة.

أما الجهة الثانية - حسب الوابل- فتتمثل في الشباب المؤهل بالمهارات العلمية والعملية، حيث يوفر المعرض أمامهم خيارات عدة لتطبيق تلك المهارات، وتفعيلها ضمن نطاقات عمل ملائمة، ومن ثم الجهة الثالثة والأخيرة وتتمثل في المؤسسات الوسيطة التي تقوم بالتدريب والتعليم والتأهيل وتنسيق العلاقة بين العامل وطالب العمل، لتقوم من خلال المعرض بتقديم كل خدماتها وعطاءاتها.. والمحصلة كلها هي تحقيق التواصل بين الجهات الثلاث بما ينعكس على وضع سوق العمل المحلي الذي يتسم بكونه كبيرا ومتناميا.

وأَبَانَ الوابل عن أمله في أن تُسهم النسخة الجديدة من معرض الوظائف في تحقيق النجاح الذي حققته النسخ السَّابِقَةُ، التي ساهمت في توظيف أعداد كبيرة من الأيدي العاملة الوطنية، وسلطت كذلك الضوء على جملة من الطروحات الداعمة لمشروع السعودة الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ، الذي هو محور أساس في مشروع التحول الوطني الذي أكدته رؤية المملكة 2030.

وأشاد الوابل بالتعاون الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ القائم بين غرفة الشرقية من جهة، والجهات الداعمة والراعية والمشاركة في المعرض مِنْ نَاحِيَة أُخَرِيٍّ، وقد كان لهذا التعاون والتنسيق الدور الأكبر في نجاح النسخ السَّابِقَةُ من المعرض، والذي ساهم في توفير فرص عمل للعشرات من الشباب السعودي، الذين هم الآن في مواقع العمل، لافتا إلى أن غرفة الشرقية على طول عمرها المديد قد أولت مشروع التوطين والسعودة في القطاع الخاص جل اهتمامها وعقدت لذلك العشرات من الندوات والمؤتمرات وورش العمل والبرامج التدريبية، وسعت للتواصل الدائم مع الجهات المعنية؛ لتجاوز كافة لتحديات في هذا الجانب.

.. وتقدم استشارات للمنشآت الصغيرة بالخفجي

ينظم مركز تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بغرفة الشرقية، يوم الأربعاء القادم، 20 سبتمبر 2017 برنامج الاستشارات المجانية لأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة في محافظة الخفجي، وذلك من خلال عدد من الخبراء والمتخصصين في هذا الشأن.

ويستهدف البرنامج الذي يحتضنه فرع الغرفة بالمحافظة عند الساعة 10 صباحا وحتى 1 ظهرا، أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة القائمة، والمبادرين والراغبين في البدء بمشاريعهم الجديدة، وكذلك المهتمون بفكرة العمل الحر، حيث يقدم الطاقم المُشارك ضمن البرنامج جملة من الاستشارات المجانية؛ لوضع الحلول المناسبة للعوائق التي تواجههم في الحاضر والمستقبل، وعلى مختلف الصعد المالية والتسويقية والإدارية وغير ذلك.

ويأتي هذا البرنامج ضمن جملة من الخدمات الاستشارية، والبرامج والدورات التدريبية، والندوات، وورش العمل، التي تهدف إلى تطوير هذه المنشآت؛ لما تمثله من أهمية بارزة في الاقتصاد الوطني.

المصدر : صحيفة اليوم