قس كندي يرى تدشين سراحه من كوريا الشمالية بادرة حسن نية
قس كندي يرى تدشين سراحه من كوريا الشمالية بادرة حسن نية

ذكــر قس كندي كان مسجونا في سَوَّلَ لأكثر من عامين ونصف العام إنه يعتقد أن تخفيف جَزَاء سجنه الأسبوع الماضي سيساعد في التخفيف من الضغط على بيونجيانج.

وذكـر هيون سو ليم في تورونتو، الأحد: «أعتقد أن الزعيم الكوري الشمالي سمح لي بالذهاب كبادرة حسن نية في مواجهة كثير من الكلام».

وهذا أول ظهور علني للقس منذ إطلاق سراحه يوم الأربعاء خلال أسبوع تبادلت فيه الولايات المتحدة الأمريكيـه وبيونجيانج التهديدات وسط خلاف مستمر منذ أمد بعيد بشأن برنامج سَوَّلَ النووي. ورفضت السلطات الكندية مناقشة المفاوضات التي أدت إلى إطلاق سراح ليم.

ووصف ليم الحياة القاسية في الحبس الانفرادي وكيف كان يمر عليه فصل الشتاء هناك.

وذكـر أيضا إن صحته عانت خلال أول شهرين من العمل وإن وزنه انخفض 23 كيلوجراما لكنه أَرْدَفَ أن حالته تحسنت بعد ذلك.

واختفى ليم الذي كان عمل في واحدة من أكبر كنائس كندا خلال بعثة في سَوَّلَ مطلع العام 2015 وقضت عليه محكمة في ديسمبر من نفس العام بالأشغال الشاقة مدى الحياة بتهمة محاولة الإطاحة بالنظام في بيونجيانج.

وقالت وكالة الأنباء المركزية بكوريا الشمالية يوم الأربعاء إن السلطات أفرجت عن الرجل البالغ من العمر 62 عاما لدواع إنسانية في مؤشر على تدهور صحته. لكن أسرته قالت في وقت لاحق إن حالته ليست حرجة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم