أحمد كريمة عن فتوى معاشرة الزوجة الميتة: محرمة شرعا والحيوان يأبى ذلك
أحمد كريمة عن فتوى معاشرة الزوجة الميتة: محرمة شرعا والحيوان يأبى ذلك

ذكــر الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، إن الفتوى التى أطلقها الدكتور صبرى عبد الرؤوف، أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، محللا فيها معاشرة الزوج لزوجته الميتة، حرام شرعا وتمثل انتهاك صارخا لحرمة الموت.

وتـابع "كريمة"، فى تصريح خاص لـ"صحيفة النصر"، أن هذه الفتوى لا يوجد أى نص شرعى يؤيدها، وأن وفاة الزوجة تجعلها أجنبية بالنسبة للزوج، إذ لا تعد زوجته، وفاعل هذا الأمر يعاقب عقابا تعزيريًا بتهمة انتهاك حرمة الميت، متابعا: "الحيوان يأبى فعل ذلك، فما بالك بأن يفعلها الإنسان الذى كرمه الله سبحانه وتعالى!".

وأضــاف أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر تصريحه قائلا، إن هذه الفتوى أساسا أطلقها أحد الشيوخ المغربيين، وداعية فى أستراليا، وهى من شواذ الفتاوى وهدفها إثارة الاشمئزاز، و"كنت أتمنى أن يترفع علماء الأزهر عن هذه الفتاوى المثيرة التى لا علاقة لها بصحيح الإسلام".

كانت فتوى أصدرها الدكتور صبرى عبد الرؤوف، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، وحلل فيها معاشرة الزوج لزوجته الميتة وأن هذا الأمر لا يعد "زنا"؛ قد أثارت جدلاً واسعا فى الأوساط الدينية والسياسية، ليؤكد عدد من أساتذة الأزهر أنها فتوى ضالة وتتعارض مع حرمة الموت وصيانة أعراض الموتى، وأنها غَيْر مَأْلُوفة للشرع ويجب محاسبة مصدرها.

 

المصدر : اليوم السابع