سفارة الولايات المتحدة في هراري تُطَالِبُ الأميركيين بزيمبابوي إلى الاحتماء حيث هم
سفارة الولايات المتحدة في هراري تُطَالِبُ الأميركيين بزيمبابوي إلى الاحتماء حيث هم

ذكــر موظفان في هيئة البث في زيمبابوي (زد.بي.سي) وناشط في مجال حقوق الإنسان إن جنودا سيطروا على مَرْكَز الهيئة الرسمية في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء مما يزيد من التكهنات بانقلاب على الرئيس روبرت موجابي البالغ من العمر 93 عاما.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت المصادر أن بعض العاملين في (زد.بي.سي) تعرضوا لمعاملة خشنة عندما احتل الجنود المقر لكن مصدرا أَلْمَحَ إلى أن الموظفين أبلغوا «بألا يقلقوا» لأن الجنود موجودون فقط لحماية المكان. حسب رويترز.

ودعت سفارة الولايات المتحدة في هراري الأربعاء الأميركيين الموجودين في زيمبابوي إلى «الاحتماء حيث هم» بسبب «الغموض» الراهن في الوضعين السياسي والأمني في البلاد والناجم عن توجيه قائد الجيش تحذيرا غير مسبوق إلى الرئيس روبرت موغابي.

وقالت السفارة في بيان إن «المواطنين الأميركيين في زيمبابويي مدعوون للاحتماء حيث هم، حتى إشعار آخر». حسب فرانس برس.

وفي غضون ذلك فقد كانت رويترز نقلت أن قائد الجيش انتهك الدستور حين لوح بالتدخل «بعدما أدخل الرئيس روبرت موغابي البلاد في أزمة بعد إقالته لنائبه، الأسبوع الماضي».

وخدم منانغو المقال، البالغ من العمر 75 عاما، جنديا في سبعينيات القرن أثناء حرب تحرير البلاد، وجرى النظر إليه لوقت طويل بمثابة خليفة محتمل بقوة لموغابي، لكنه أزيح من منصبه في السادس من نوفمبر.

وبإزاحة نائب الرئيس، تكون الطريق قد باتت سالكة أمام زوجة موغابي، غريس، للصعود إلى السلطة وخلافة الزعيم الحالي البالغ من العمر 93 سنة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم