ضحايا قانون «الرؤية» يسردون مأساتهم: «قانون ظالم للطفل» (بالصوت والـــصورة)
ضحايا قانون «الرؤية» يسردون مأساتهم: «قانون ظالم للطفل» (بالصوت والـــصورة)

ناقشت الإعلامية بسمة وهبة، قانون الرؤية في ظل مُطالبات في مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية بتعديله، وذلك مع أربعة من المتضررين من ذلك القانون«، حيث يحمل كلًا منهما مشكلة خاصة بسبب قانون الرؤية، معتبرين إياه ليس عادلًا سواء للأب أو الطفل، ويعمل على هدم العلاقات الأسرية بين الرجل والطفل بعد الانفصال عن والدته، وذلك خلال برنامجها»هنا القاهرة«، على قناة»القاهرة والناس«.

حيث ذكــر مصطفى أبورحيل، أحد المتضررين من قانون الرؤية، إن طليقته تزوجت بعد تطليقها ومنعته من رؤية طفلته، في حين أن زوجها الْحَديثُ «مُحترم» وتركه يرى ابنته، موضحًا أن القانون لم ينصفه بحقة في رؤية طفلته حتى الآن، وتقوم مُطلقته بغرز أفكار سلبية عنه في الطفلة لا أساس لها من الواقع، حيث إنه يبكي كثيرًا عندما يرى طفلته تبكى عندما تكون بين يديه، اعتقادًا منها أنه شخص غريب عليها وليس والدها.

وأَلْمَحَ أبورحيل، إلى أنه أثناء محاولة رؤية طفلته قامت والدتها بالاعتداء عليه في الشارع أمام الجميع، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ طرحـت الإعلامية بسمة وهبة، مقطع فيديو أثناء الاعتداء عليه في الشارع، مشددًا على ضرورة تغيير وتعديل قانون الرؤية حتى يتمكن من رؤية طفلته بأمان.

بينما قالت الحاجة ميرفت، والدة أحد ضحايا قانون الروية، إن نجلها تزوج من فتاة وأنجب منها طفله، وعقب المشادات الكلامية الكثيرة بينهما والمشاجرات التي تحولت لمعارك وخناقات ومشاجرات بشكل مستمر قررا الانفصال، وتمكنت الأم من حضانة طفلتها وأبعدتها عن أعين زوجها، باكية :«مش كل واحدة بتخلف تبقى أم، الطفلة عندها سنتين ونصف وأول حفيدة ليا بقيت محرومة منها».

وأشارت «ميرفت» إلى أنها لجأت لكل مؤسسات الدولة من أجل رؤية حفيدتها سواء التفتيش القضائي أو وزارة العدل وكذلك مؤسسة الرئاسة، موضحة أن والدة حفيدتها نشرت صورة لها أثناء قيام الطفلة بخدمة أهل اسرتها، حيث إنها كانت تغسل المواعين.

وأكد كل حضور البرنامج على أن قانون الرؤية الحالي يجب تعديله بشكل جزري حيث أنه ليس عادل سواء للأطفال أو الأباء ولا ينصف سوى المرأة.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم