مضاد حيوي جديد يأَكَّدَ نتائج مبهرة
مضاد حيوي جديد يأَكَّدَ نتائج مبهرة

وافقت الهيئة الأمريكية للغذاء والدواء FDA على مضاد حيوي جديد من فئة الفلوروكينولونات- fluoroquinolone فعَّال بشكل كبير على طيف واسع من الجراثيم رائعة وسلبية الغرام منها جراثيم معندة على المضادات الحيوية التقليدية كالعنقودية الذهبية المقاومة للميثيسللين- methicillin-resistant Staphylococcus aureus والزائفة الزنجارية- Pseudomonas aeruginosa

الدواء الْحَديثُ ديلفلوكساسين- delafloxacin سوف يتم استخدامه بشكل خاص لعلاج إنتانات الجلد وإنتانات النسيج الخلوي المُحدثة بالجراثيم سابقة الذكر وتمت الموافقة عليه بعد ثلاث مراحل من التجارب السريرية على البشر وشملت هذه التجارب 1042 إنساناً في الولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية وآسيا وأوروبا الشرقية

خلال التجارب تمت مقارنة الدواء الْحَديثُ بمضادات حيوية فعالة جدًا في مكافحة الإنتانات الجلديَّة الخطيرة وعلى رأسها الفانكوميسين- vancomycin من خلال إعطاء الدواء الْحَديثُ لنصف المرضى وإعطاء الفانكوميسين مع الأزيترونيم aztreonam للنصف الآخر لمدة تتراوح بين 5 – 14 يوم وقد ظهر بوضوح من خلال هذه التجارب أنَّ نتائج العلاج بالديلفلوكساسين بمفرده لا تقل نجاحًا عن العلاج المشترك بالفانكوميسين والأزيترونيم.

يمكن أن يعطى الديلفلوكساسين فمويًا أو وريديًا ومن أهم تأثيراته الجانبية التي قد تظهر أحيانًا: غثيان وإقياء، آلام عضلية ومفصلية، تعب ووهن سَنَة، اضطرابات عصبية، اضطرابات كلوية، صداع.

بالطبع حتى هذا المضاد الحيوي الْحَديثُ والفعَّال من الممكن أن تطوِّر الجراثيم عليه مقاومة وتعنيد خلال فترة من استخدامه، ومن المنتظـر البدء بدراسة واسعة النطاق لمراقبة تعنيد الجراثيم عليه منذ طرحه في أسواق الأراضي الأمريكية ولمدة خمس سنوات بحسب الشركة المُصنعة.

إنتاج مضادات حيوية جديدة هو أمر بالغ الأهمية دعت إليه منظمة الصحة العالمية WHO في أكثر من تقرير لاسيما في ظل ظهور أنواع جديدة من الجراثيم المُعنِّدة على المضادات الحيوية المعروفة الأمر الذي يشكل خطرًا كبيرًا يهدد البشرية بأسرها، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنَّ استخدام المضادات الحيوية يجب أن يكون تحت إشراف طبي وبطريقة مدروسة لأنَّ ذلك يساعد إلى حد ما في عدم ظهور مثل هذه السلالات الخطيرة من الجراثيم.

  • ترجمه : د. محمد الأبرص
  • تدقيق : رؤى درخباني
  • تحرير: أحمد عزب

محمد الأبرص

طبيب سوري، أحب التاريخ والفلسفة وأسعى لنشر المعرفة

المصدر : انا اصدق العلم