عمالقة الإنترنت وتحريض فرنسي
عمالقة الإنترنت وتحريض فرنسي

تواصل فرنسا مساعيها لإقناع نظرائها الأوروبيين، بالانضمام إلى مشروع بادرت به مع ألمانيا، لفرض ضرائب على عمالقة الإنترنت في العالم.

وفي سياق متصل طالَبَ برونو لومير، وزير الاقتصاد الفرنسي، أمس السبت جميع نظرائه في الاتحاد الأوروبي، الانضمام إلى مشروع مشترك بادرت به بلاده وألمانيا لفرض ضرائب على مجموعات الإنترنت العملاقة يلزمها بتقديم “مساهمة عادلة” حيثما تكسب المال في دول الاتحاد، وسط تشكيك عدد منهم.

وفي غضون ذلك فقد كــــان لومير صـرح في أواخر أغسطس، أن بلده وألمانيا تعتزمان تقديم مقترح لفرض ضريبة على شركات الإنترنت العملاقة الأربع “جوجل” و”آبل” و”فيس بـوك” و”أمازون” (مجموعة “غافا”) تستند إلى أرباحها في كل بلد أوروبي، وتشكل “مساهمة عادلة” منها في هذه البلدان.

ووقع وزراء ألمانيا، والنمسا، وبلغاريا، وفرنسا، واليونان، وإيطاليا، وإسبانيا، والبرتغال، ورومانيا، وسلوفينيا، رسالة بهذا المنحى أكدوا فيها “الرغبة في إحراز تقدم سريع” في هذا الملف، عرضـت في لقـاء وزراء الاقتصاد والمالية الأوروبيين الـ28 في العاصمة الإستونية، تالين، الذي أجتمـع أمس السبت.

قم من خلال مشاركة المقال:

المصدر : الحدث نيوز