واشنطن: أبواق موسكـو صارت تصدح من «رويترز»
واشنطن: أبواق موسكـو صارت تصدح من «رويترز»

دخلت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية في دوامة من الحيرة وارتبكت في الإجابة عن سؤال طرحه عليها أحد صحفيي “رويترز” حول غاية الولايات المتحدة الأمريكيـه من إنزال العلم الروسي عن مباني موسكو في الولايات المتحدة.

وبعد الارتباك والتخبط، قالت هيذر نويرت لصاحب السؤال مراسل رويترز أرشاد محمد أن أبواق روسيا صارت تصدح من رويترز.

والملفت في إجابة نويرت أنها أعقبت جملة من التوضيحات للصحفيين بصدد إنزال العلم.

بينما كانت الإفادة الأقرب إلى الواقع في سياق ما أوضحت، أن هذا الإجراء، إنما نابع من ضرورات الحفاظ على المباني الروسية، وجاء بما يتسق مع قانون البعثات الدبلوماسية الأجنبية.

وأضافت أن بلادها تسعى من خلال إجراءاتها هذه إلى حماية المباني الروسية والتأكد من إخلائها، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تعمل على مكافحة الأعشاب الضارة وتجمع البريد الذي يرد إلى هذه المباني، متعهدة للصحفيين في الختام بأنها سوف تتأكد على كل حال من السبب الحقيقي من وراء إنزال العلم الروسي!.

رابط الخبر بصحيفة صحيفة النصر: الولايات المتحدة الأمريكيـه: أبواق روسيا صارت تصدح من «رويترز»

المصدر : الوئام