الأحد. مايو 16th, 2021

في تصريحات خاصة لـ”العربية” و”الحدث”، أكدت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، القائد البحري جيسيكا ماكنولتي، أن “متابعة المسار السياسي في ليبيا تتطلب من كل الأطراف الالتزام باتفاق وقف إطلاق النار، وسحب كل القوات العسكرية الأجنبية، وكل المقاتلين الأجانب والمجموعات التابعة للجهات الخارجية والمرتزقة”.

وقالت المتحدثة إن “الولايات المتحدة تتابع دعم منتدى الحوار السياسي الليبي، وتتعامل بجدية مع الخطر الناشئ عن المجموعات الإرهابية في ليبيا، بما فيها داعش ليبيا والقاعدة في بلاد المغرب”. وأشارت إلى أن “المجموعات التابعة لـ”داعش” والقاعدة تمثل خطراً بالغاً في المنطقة”، موضحة أن “الولايات المتحدة لديها شراكات في مكافحة الإرهاب في ليبيا، وستتابع العمل لضرب المجموعات الإرهابية وحرمانها من القدرة على تهديد الولايات المتحدة أو مصالحها في المنطقة”. وأعربت عن اعتقاد الإدارة الأميركية بأن “كل المجموعات غير المشاركة في المسار السياسي الذي تقوده الأمم المتحدة معرضة لتأثير اللاعبين السيئين مثل روسيا فضلا عن الأفكار المتطرفة”.

وشددت على أن “الولايات المتحدة تعارض كل النشاطات العسكرية الأجنبية في ليبيا، وتدعم بقوة تطبيق وقف إطلاق النار المعلن في 23 أكتوبر 2020 ومن ضمنه الاتفاق الليبي على الانسحاب الفوري لكل القوات الأجنبية والمرتزقة”. وأضافت: “نحن ندعم اتفاق 23 أكتوبر بما فيه الاتفاق الليبي على سحب كل المسلحين الأجانب والمرتزقة، ونعبّر عن هذه المواقف في نقاشاتنا مع تركيا”. واعتبرت المتحدثة أن “التدخل الروسي المزعزع للاستقرار في نزاع ليبيا يسبب قلقاً خاصا للولايات المتحدة كما هو لحلف شمال الأطلسي “ناتو” وللمصالح الأوروبية في البحر المتوسط”. وذكرت أن “واشنطن تشجع كل الأطراف على دعم المساعي الدبلوماسية لحل النزاع سلميا من خلال مسار تقوده الأمم المتحدة”.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *