السبت. سبتمبر 18th, 2021

بحسب سياسيين فقد يتصدر مشروع “الشام الجديد” المشترك بين الدول الثلاث أعمال القمة

تنعقد بعد ساعات قليلة في العاصمة بغداد، الأحد، قمة ثلاثية تجمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، تأكيداً لرغبة متبادلة لتدشين مرحلة جديدة من العلاقات وأطر التعاون المشترك. وبحسب سياسيين فقد يتصدر مشروع “الشام الجديد” المشترك بين الدول الثلاث أعمال القمة بما يشمله من تعاون في مجالاتٍ اقتصادية واستثمارية. وكان الكاظمي أطلق تعبير “الشام الجديد”، لأول مرة خلال زيارته للولايات المتحدة أغسطس الماضي، وقال حينها لصحيفة “واشنطن بوست” الأميركية إنه يعتزم الدخول في مشروع استراتيجي يحمل هذا الاسم، موضحاً أنه مشروع اقتصادي على النسق الأوروبي، يجمع القاهرة ببغداد، وانضمت إليه عمان، لتكوين تكتل إقليمي قادر على مواجهة التحديات.

وتأجلت القمة التي تنعقد الأحد لأكثر من مرةٍ بسبب ظروفٍ داخلية خاصةً في مصر ثم في الأردن. ومنذ يومين، شهدت بغداد، انتشاراً أمنياً مكثفاً بنشر مركبات عسكرية عند الشوارع العامة، تزامناً مع تلك القمة التي تأتي استكمالا للقمتين السابقتين في القاهرة بمصر والبحر الميت بالأردن. واتخذت السلطات العراقية إجراءات أمنية في الطرق المحيطة بحركة مواكب القادة عبر طريق مطار بغداد الدولي أو في الأماكن التي ستشهد عقد الاجتماعات. ونهاية مارس الماضي، أعلن رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي تأجيل القمة الثلاثية بين العراق والأردن ومصر، التي كان من المقرر عقدها في السابع والعشرين من الشهر ذاته في العاصمة بغداد، بسبب حادث تصادم قطارين في مدينة سوهاج جنوب مصر، ثم أجلت مرة أخرى بسبب تداعيات قضية الفتنة في المملكة الأردنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *