السبت. سبتمبر 18th, 2021

خلية الإعلام الحربي: بعد إكمال التقارير الفنية لخبراء المتفجرات والأدلة الجنائية وإجراء الكشوفات الفنية لمسرح الجريمة تبين أن التفجير كان بسبب إرهابي انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً

كشفت المعلومات الأولية التي أعلنتها خلية الإعلام الأمني العراقية بشأن التفجير الإرهابي، أنه وبعد إكمال التقارير الفنية لخبراء المتفجرات والأدلة الجنائية وإجراء الكشوفات الفنية لمسرح الجريمة تبين أن التفجير كان بسبب إرهابي انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً مما أدى إلى مقتل ٣٠ مواطناً وإصابة أكثر من ٥٠ آخرين. من جانبها شرعت الأجهزة الاستخبارية بجمع المعلومات الدقيقة لمتابعة العناصر الإرهابية المجرمة التي أقدمت على هذا العمل الإرهابي لتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم بعد أن اقترفت أيديهم هذا الاعتداء الغاشم.

وعقب ساعات من وقوع المجزرة الدامية وسط مدينة الصدر العراقية، مساء الاثنين، طالب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، بإجراء تغييرات لبعض القيادات الأمنية التي أثبتت تقصيرها. وأكد في تغريدة نشرها عبر حسابه على “تويتر”، على ضرورة المحاسبة، وقال “لن تمر هذه الخروقات دون مساءلة حقيقية”. من جانبه، ندد الرئيس العراقي، برهم صالح، بالجريمة التي وصفها بالبشعة مشيرا إلى أن هناك من يستهدف المدنيين في مدينة الصدر عشية العيد، وأنهم لا يرتضون للشعب أن يهنأ ولو لحظة بالأمن والفرح. بدورها، أدانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق بشدة اليوم، التفجير الذي وقع بمدينة الصدر شرقي بغداد، معربة في بيان عن “استغرابها لعدم قيام الجهات المعنية بفرض الإجراءات الأمنية المشددة مع حلول العيد للحفاظ على حياة العراقيين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *