باولينيو ينقذ برشلونة ويقوده إلى الفوز على خيتافي
باولينيو ينقذ برشلونة ويقوده إلى الفوز على خيتافي

انتزع برشلونــه الملقب بالبرسا والفريق الكتالوني انتصاراً صعباً بنتيجة (2-1) على حساب خيتافي أمس (السبت) بعدما سجل باولينيو قبل النهاية بقليل ليدفع بفريقه إلى الابتعاد في صدارة دوري الدرجة الأولى الإسباني للساحرة المستديرة وبفارق سبع نقاط عن غريمه ريال مدريــد الملقب بأسم الفريق الملكي.

وقوبل ضم لاعب الوسط البرازيلي بانتقادات كبيرة من قبل الجماهير، إلا أنه شق طريقه نحو منطقة الجزاء وسدد في الشباك ليحافظ لبرشلونة على سجله المثالي في الدوري حتى الآن هذا الموسم.

وسدد جاكو شيباساكي هدفاً رائعاً لخيتافي بعد تسديدة مباشرة، ليمنح التقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 40، إلا أن البديل دينيس سواريز منح التعادل لبرشلونة في الدقيقة 62.

وذكـر مدرب برشلونــه الملقب بالبرسا والفريق الكتالوني إرنستو بالبيردي «هذا مهم بالنسبة إليهما (سواريز وباولينيو) من وجهة نظري الشخصية. هذا يمنحهما الثقة».

وتـابع «يظهر تسجيلهما اليوم أننا نمتلك العمق، وأن لدينا الكثير من اللاعبين الذين بوسعهم أن يسهموا معنا. تقدم الاثنان وسجلا من خلال محاولاتهما».

وعانى فريق المدرب بالبيردي لصناعة الفرص أمام دفاع شَدِيد من خيتافي الذي كاد أن يفتتح التسجيل مبكراً عندما اصطدمت تمريرة عرضية من شيباساكي بجيرار بيكي لتصل الكرة إلى خورخي مولينا، لكنه سدد بعيداً عن المرمى.

وتعرض برشلونــه الملقب بالبرسا والفريق الكتالوني إلى ضربة قوية بعد خروج عثمان ديمبلي بسبب الإصابة في عضلات الفخذ الخلفية في الدقيقة 29، بينما لم يفعل بديله جيرار ديلوفو الكثير.

وذكـر بالبيردي «نعتقد أنه أصيب بتمزق، لكننا سنجري مزيداً من الفحوصات غداً. هذا مربك لأنه كان بدأ لتوه في التفاعل مع بقية عناصر الفريق. نأمل ألا يبتعد لفترة طويلة».

وفي غضون ذلك فقد كانت ضربة رأس من صمويل اومتيتي هي أَفْضُلُ فرصة لبرشلونة في الشوط الأول بجانب تسديدة رائعة من ليونيل ميسي من ركلة حرة.

وشارك دينيس سواريز في الشوط الثاني بعدما لم يقدم القائد اندريس انيستا الكثير، وترك البديل بصمته سريعاً، وسدد دينيس سواريز الكرة داخل الشباك بعد تمريرة من سيرجي روبرتو. وشارك باولينيو في الدقيقة 77 وبعد ذلك بسبع دقائق وضع برشلونــه الملقب بالبرسا والفريق الكتالوني في المقدمة ليعزز صدارته للبطولة.

وذكـر باولينيو «هذه هي إمكاناتي وهي أن أتقدم من العمق لأسجل الأهداف. أنا سعيد حقاً بتمريرة ليو وبهدف الأنتصار».

وكاد خيتافي أن يدرك التعادل، لكن مارك-اندريه تير شتيغن أبعد كرة من ماورو ارامباري.

وسيتوجه ريال مدريــد الملقب بأسم الفريق الملكي، الذي يحتل المركز العاشر، للقاء ريال سوسيداد صاحب المركز الثاني اليوم.

المصدر : الحياة