الحضرى أسطورة كاس العالم في موسكـو
الحضرى أسطورة كاس العالم في موسكـو

سلطت عدد من المواقع الأجنبية  الضوء على حارس المنتخب القومى، عصام الحضري، واعتبرته أسطورة لما صادفه في مشواره الكروي، وإصراره على المشاركة في كأس العالم، بعد بلوغه 44 عاما من عمره، وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت أنه سيحطم الرقم القياسي لأكبر لاعب شارك في كأس العالم، بعد أن شغله الكولومبي فريد موندارجون بعمر 43 سَنَةًا .

فذكر موقع "أس أر أف النمساوي"  أن لدى  عصام الحضري  أربع بطولات أمم أفريقيا في رصيده، إلا أنه لم يشارك  بعد في بطولة كأس العالم، ولهذا فهو يحترق شوقًا لكأس العالم في روسيا 2018، مشيرًا إلى أن مصر تعتبر أنجح بلد في تاريخ بطولة كأس الأمم الأفريقية برصيد سبع انتصارات بكأس الأمم، إلا أن الربيع العربي وعواقبه  جعل الفريق القومي لمنتخب مصر ينحرف عن تقدمه، فآتي مدربون وذهبوا للفريق،  وانقطع تطور  الفريق ، إلا أن هناك واحد فقط عاش كل هذا هو الحارس: عصام الحضري .

وفي السياق ذكــر الحضري: "لدى بالفعل 37 كأس وقد عشت الكثير من اللحظات الساحرة، إلا أن هناك واحدة لم أعشها وهي المشاركة في كأس العالم"، والآن يستطيع الحارس ذو 44 عاما تحقيق أكبر أحلامه.

ولا يتوقف الأمر عند مشاركته في بطولة كأس العالم، ولكن إذا ما تمكن "الحضري" من اللعب في كأس العالم، سيحطم الرقم القياسي كونه أكبر لاعب يشارك في بطولة كأس العالم، وإلي الآن يستحوذ على هذا اللقب هو اللاعب الكولومبي، فريد موندراجون، الذي لعب في البرازيل سَنَة 2014 بعمر 43 سَنَة وثلاثة أيام".

ومثل الحضري المنتخب المصري في سَنَة 1996، حيث كان لم يلد بعد بعض من زملائه في الفريق الحالي، الذين سطروا التاريخ معًا في 2018 في بطولة كأس العالم .

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن مصر لم تشارك في كأس العالم لمدة 28 عاما، وقد اِنْتَصَرَ الحضري بأربع مرات بالأمم الأفريقية، إلا أن هناك تراجعا في أداء الفريق بعد الاضطرابات في 2011،حيث تم إلغاء موسمين محليين بين عامي 2011 و 2013 بعد كارثة بورسعيد .

وتعود نجاحات الحضري إلي سَنَة 1998، عندما اِنْتَصَرَ مع الفريق الذي اِنْتَصَرَ بكأس الأمم، وفي غضون ذلك فقد كــــان أيضًا في مقاعد البدلاء في 2000 ، وفي أول مشاركة له في كأس الأمم الأفريقية سَنَة 2002 هزمت مصر بفارق ضئيل في الدور الربع النهائي من الكاميرون، إلا أنه تمكن من الحصول على ميدالية الفائزين في سَنَة 2006 وأيضًا 2008 و2010 .

واضافت الصحيفة أن حارس المرمى العملاق كان يعرف ما يريده بعدما سجل الْفَنَّانِ محمد صلاح الهدف في اللقـاء التاريخية مع الكونغو الشهر الماضي، فكل آماله في الوقت الحالي تتلخص في الحفاظ على مكانه في المنتخب وعدم الإصابة، وألا يصبح فقط أكبر لاعب يشارك في كأس العالم، ولكن الاستمرار في المعلب حتى عمر الـ 50 سَنَةًا.

المصدر : المصريون