البيت الأبيض ينْكَرَ  تغير موقف واشنطن حيال اتفاقية المناخ
البيت الأبيض ينْكَرَ تغير موقف واشنطن حيال اتفاقية المناخ
صـرح البيت الأبيض، يوم السبت، إنه لم يطرأ أي تغيير على قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ، بينما يعد ردا على تقارير أشارت إلى أن الإدارة الأمريكية خففت من موقفها حيال الاتفاقية.

ونقل بيان صدر عن البيت الأبيض عن المتحدثة باسم البيت الأبيض ليندسي والترز قولها "لم يحدث أي تغيير في موقف الولايات المتحدة حيال تَعَهُد باريس.. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ صـرح الرئيس (الأمريكي دونالد ترامب) بشكل واضح، فإن الولايات المتحدة تنسحب، ما لم نتمكن من الدخول مجددا بشروط أكثر ملائمة لبلدنا".

وجاء هذا التصريح بعد أن نقلت كل من صحيفة "وول ستريت جورنال" ووكالة الأنباء الفرنسية عن ميجيل أرياس كانيتي، مفوض الطاقة في الاتحاد الأوروبي في البرلمان الأوروبي، قوله إن الولايات المتحدة "لن تعيد التفاوض على تَعَهُد باريس لكنها ستحاول إعادة النظر في الشروط التي ستمكنها من المشاركة بموجب هذه الاتفاقية".

واجتمع كانيتي يوم السبت في مونتريال مع وزراء من حوالي 30 دولة لدفع تنفيذ تَعَهُد باريس قدما.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ ترامب صـرح في الأول من يونيو الماضي انسحاب بلاده من اتفاقية باريس للمناخ، لكنه ترك الباب مفتوحا للتفاوض على تَعَهُد أفضل من أجل الشركات والعمال الأمريكيين.

وذكـر ترامب "إننا ننسحب ولكننا سنبدأ بالتفاوض وسنرى ما إذا كان بإمكاننا التوصل إلى تَعَهُد عادل".

ولم ينفذ من قرار ترامب سوى عملية الانسحاب، وهي خطوة لن تكتمل حتى سَنَة 2020. وفي الوقت نفسه، فإن الإدارة تعتبر نفسها غير ملتزمة بتعهدات الإدارة السابقة للحد من الانبعاثات وبالتالي التقيد بشروط الاتفاق.

المصدر : بوابة الشروق