أبو ردينة: خطاب الرئيس عباس في الأمم المتحدة هام ويحدد معالم المرحلة القادمة
أبو ردينة: خطاب الرئيس عباس في الأمم المتحدة هام ويحدد معالم المرحلة القادمة

الاحد 26 ذو الحجة 1438 - 10:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 17-9-2017

رام الله (إينا) - ذكــر الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية  نبيل أبو ردينة، إن خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء الأربعاء القادم، سوف يكون هاما ويحدّد معالم المرحلة الْمُقْبِلَةُ.
وبين وأظهـــر أبو ردينة في تصريح صحفي، اليوم الأحد، أن زيارة عباس إلى واشنطـن تشمل محورين، الأول: سوف يكون خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والثاني: اللقاء مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستقبل الجهود الأمريكية في المنطقة.
وتـابع، إن الرئيس عباس يحمل معه إلى واشنطـن "الموقف الفلسطيني- العربي الثابت بضرورة قيام دولة على حدود العام 1967، والإنجاز الأكبر الذي تحقق في 29 تشرين ثاني/ نوفمبر 2012م بقبول فلسطين دولة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".
وجدد الناطق الرسمي باسم الرئاسة، التأكيد على الموقف الفلسطيني الثابت بأن "لا دولة مؤقتة ولا دولة في غزة دون الضفة الغربية والقدس، ولا دولة بلا حدود، ولا حكما ذاتيا ضيقا أو موسعا وإنما دولة مستقلة وذات سيادة على حدود 1967 كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أجمع العالم بأسره عليها"، مشيرا إلى أن الموقف الفلسطيني هذا مدعوم عربيا ودوليا.
وبشأن اللقاء يوم الأربعاء مع الرئيس ترامب، توقع أبو ردينة أن يحدد اللقاء بعض الأمور التي تم استعراضها في الأجتماعات الفلسطينية- الأمريكية السابقة، مشددا على "أن المرحلة الْمُقْبِلَةُ دقيقة وحساسة وربما تكون مفترق طرق نحو الكثير من القضايا".
إلى ذلك، أَلْمَحَ أبو ردينة إلى أن الرئيس عباس سيلتقي على هامش مشاركته في أعمال الجمعية العامة، مع العديد من القادة والرؤساء ورؤساء الوفود العربية والدولية.
(انتهى)
خ خ

المصدر : وكالة الأنباء الإسلامية