طـهـران «خائفة» من إدراج الحرس الثوري في لوائح الإرهاب
طـهـران «خائفة» من إدراج الحرس الثوري في لوائح الإرهاب

أشارت تصريحات قادة النظام الإيراني في الآونة النهائية، إلى مدى حالة الرعب التي تعيشها طهران خوفاً من إدراج الولايات المتحدة الحرس الثوري في قائمة التنظيمات الإرهابية.

حيث إن هذا الإجراء قد يتسبب في كوارث اقتصادية هائلة، كون الحرس الثوري يسيطر على نحو 70 % من الاقتصاد الإيراني، بينما تمتلك مؤسسة “خاتم الأنبياء” التابعة له وحدها، أكثر من 800 شركة، تعد أكبر وأهم الشركات التي تقود الاقتصاد في إيران.

وكشفت دراسة صادرة عن مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، أعدها الباحث حسن راضي بعنوان “الحرس الثوري الإيراني والهيمنة الاقتصادية الأهداف والدوافع” أن هذه المنظمة العسكرية تسيطر على المجال الاقتصادي والعسكري الإيراني بشكل كبير، حتى أصبحت أشبه بالإمبراطورية والدولة داخل الدولة، مما جعلها تتحكم في القرارات السياسية، مستغلة الانقسام الحاد بين شق الإصلاحيين من جهة، والمتشددين المدعومين من المرشد الأعلى مِنْ نَاحِيَة أُخَرِيٍّ.

وأضافت أن هذه الحقائق يعترف بها المسؤولون الإيرانيون صراحة، حيث أعلـن نائب الرئيس حسن روحاني، إسحاق جهانغيري، بأن نسبة إِسْتِحْواذ الحرس الثوري على الاقتصاد الإيراني يصل إلى أكثر من 87 %، بينما ذهب روحاني بالإشارة إلى أن جل الاقتصاد الوطني يذهب إلى الحكومة المسلحة، في إشارة واضحة إلى الحرس الثوري، قبل أن يشن عليه قادة الحرس هجوماً لاذعاً.

يأتي ذلك، في وقت هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أول من أمس، الاتفاق النووي المبرم بين الدول العظمى وإيران، معتبراً إياه بالاتفاق السيئ.

رابط الخبر بصحيفة صحيفة النصر: إيران «خائفة» من إدراج الحرس الثوري في لوائح الإرهاب

المصدر : الوئام