البيت الأبيض: طـهـران تصدر العنف وتزعزع استقرار جيرانها وترعى الإرهاب
البيت الأبيض: طـهـران تصدر العنف وتزعزع استقرار جيرانها وترعى الإرهاب

صـرح البيت الأبيض في بيان صحفي صدر اليوم، أَفْضُلُ نقاط الاستراتيجية الجديدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال إيران.

وبدأ البيان باقتباس جملة للرئيس ترامب أكد فيها أنه قد آن الأوان لأن ينضم إلينا العالم كله في مطالبة الحكومة الإيرانية بإنهاء سعيها إلى الموت والدمار.

وجاء في أَفْضُلُ نقاط تفاصيل الاستراتيجية الجديدة للرئيس الأمريكي تحت عنوان العناصر الرئيسية في استراتيجية الرئيس الجديدة نحو إيران، أن الرئيس ترامب وافق عليها بعد التشاور مع فريقه للأمن الوطني، مشيرا إلى أن الاستراتيجية هي حصيلة تسعة أشهر من المشاورات مع الكونجرس ومع الحلفاء حول أفضل الطرق لحماية الأمن الأمريكي .

وبين وأظهـــر البيان أن الاستراتيجية الجديدة ترتكز على عدد من العناصر الأساسية وهي التركيز على تحييد نفوذ حكومة إيران في زعزعة الاستقرار والحد من عدوانيتها وخاصة دعمها للإرهاب والميليشيات وإعادة تنشيط تحالفات الولايات المتحدة التقليدية وشراكاتها الإقليمية لتكون كالحصن ضد التخريب الإيراني ولاستعادة التوازن الأكثر استقرارا للقوى في المنطقة والعمل على منع النظام الإيراني وبشكل خاص الحرس الثوري من تمويل أنشطته الخبيثة التي يبتزها من ثروة الشعب الإيراني ومواجهة التهديدات الموجهة إلى الولايات المتحدة وحلفائها من خلال الصواريخ الباليستية والأسلحة الأخرى،والسعي إلى حشد المجتمع الدولي لإدانة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يقترفها الحرس الثوري واحتجازه غير العادل للمواطنين الأمريكيين والأجانب باتهامات مزيفة والأهم من ذلك كله هو أن الولايات المتحدة ستغلق جميع الطرق أمام النظام الإيراني للوصول إلى السلاح النووي.

وتحت عنوان طبيعة النظام الإيراني تحت قيادة المرشد الأعلى خامنئي أَلْمَحَ البيان إلى أن خامنئي قد عمل على مدى سنوات على تطبيع النظام الإيراني بطبعه الخاص، وأن خامنئي والحرس الثوري قد اتبعا سياسة ثابتة في كتـب الأيديولوجية الثورية بهدف تقويض النظام الدولي والعديد من الدول من خلال القوة والتخريب مستهدفا بشكل رئيسي ولا يزال الولايات المتحدة التي يسميها الشيطان الأكبر.

وأفاد البيان أن إيران تحت قيادة خامنئي تصدر العنف وتزعزع استقرار جيرانها وترعى الإرهاب في الخارج، بينما في داخل إيران فإن الحكومة تحت قيادة خامنئي تقمع الشعب الإيراني وتستغل حقوقهم وتقيد وصولهم إلى الإنترنت والعالم الخارجي وتزور الانتخابات وتطلق النار على الطلاب المحتجين في الشارع وتسجن الإصلاحيين السياسيين مثل مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

وتحت عنوان “مكافحة الحرس الثوري” أوضح البيان أن الحرس الثوري هو الأداة والسلاح الرئيسي للمرشد الأعلى خامنئي في إعادة صنع إيران كدولة مارقة ، مشيرا إلى أن الهدف المعلن من تأسيسه هو تخريب النظام الدولي، وأن نفوذ وقوة الحرس الثوري تزداد مع مرور الوقت في نفس الوقت الذي يظل فيه الحرس الثوري غير خاضع للمساءلة من الشعب الإيراني لتبعيته المباشرة لخامنئي فقط.

وأكد في هذا السياق أنه من الصعوبة أن يخلو صراع أو معاناة للناس في الشرق الأوسط دون أن يكون للحرس الثوري يدا فيها ، موضحا أن الحرس الثوري غير خاضع للمساءلة من القادة المنتخبين في إيران أو من الشعب حيث سعى الحرس الثوري إلى السيطرة على أجزاء كبيرة من الاقتصاد الإيراني وخنق المنافسة وعمل على إضعاف وتقويض الدول المجاورة لإيران وتكريس الفوضى وعدم الاستقرار وهو المناخ الذي يزدهر فيه الحرس الثوري.

ولفت البيان إلى قيام الحرس الثوري الإيراني بتسليح بشار الأسد وتوجيهه بالقيام بالمجازر ضد شعبه في سوريا وتغاضيه عن استخدام بشار للأسلحة الكيميائية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ سعى الحرس الثوري إلى تقويض المعركة ضد داعش من خلال التأثير على الميليشيات الواقعة تحت سيطرته في العراق.

وفي اليمن أوضح البيان أن الحرس الثوري حاول استخدام الحوثيين كدمى لإخفاء دور إيران في استخدام صواريخ متطورة وقوارب متفجرة لمهاجمة المدنيين الأبرياء في المملكة العربية الريـاض ودولة الإمارات العربية المتحدة فضلا عن تقييد حرية الملاحة في البحر الأحمر، وهدد بهجمات إرهابية في الولايات المتحدة، مشيرا إلى قيام قائد في الحرس الثوري بالتآمر على اغتيال السفير السعودي لدى الولايات المتحدة عادل الجبير على الأراضي الأمريكية في العام 2011 م.

وبين البيان في هذا السياق، أن العمل الاستثنائي للاستخبارات ورجال الأمن قد بَيْنَ وَاِظْهَرْ وعطل هذا العمل الفظيع الذي كان الحرس الثوري يعتزم القيام به وهو الهجوم الإرهابي والاغتيال في عاصمة الولايات المتحدة الذي كان سيؤدي ليس فحسب إلى مصـرع دبلوماسي سعودي وإنما أيضا العديد من الناس الأبرياء في مطعم معروف بالعاصمة الولايات المتحدة الأمريكيـه.

وذكـر: إن الحرس الثوري الذي اظهر مرارا عداءً متهورا وعدم احترام للقوانين والأعراف التي تدعم النظام الدولي، إنما يهدد جميع الدول والاقتصاد العالمي، وأن شركاء الولايات المتحدة في المجتمع الدولي يتفقون مع الولايات المتحدة من أن سلوك الحرس الثوري المتهور يهدد السلم والأمن الدوليين، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يوافقون على أن الحرس الثوري الإيراني يثير الطائفية ويديم الصراع الإقليمي، ويوافقون أيضا على أن الحرس الثوري يشارك في ممارسات اقتصادية فاسدة تستغل الشعب الإيراني وتقمع المعارضة الداخلية وحقوق الإنسان وازدهار الاقتصاد الإيراني.

وأكد البيان في هذا الخصوص أنه من أجل جميع هذه الأسباب فإن الولايات المتحدة تريد أن تعمل مع شركائها من أجل مكافحة هذه المنظمة الخطيرة وذلك لصالح السلم والأمن الدوليين والاستقرار الإقليمي والشعب الإيراني.

وجاء أخر عنوان في بيان البيت الأبيض عن استراتيجية الرئيس الأمريكي ترامب حيال إيران تحت عنوان “البرنامج النووي الإيراني وخطة العمل الشامل المشتركة”، أَلْمَحَ فيها إلى أن أنشطة النظام الإيراني قد قوضت وبشدة أي مساهمة رائعة “للسلام والأمن الإقليمي والدولي” التي سعت خطة العمل الشامل المشتركة لتحقيقها. وذكـر: بينما يتعلق ببرنامج العمل الشامل المشترك، فإن للنظام الإيراني نمطا مزعجا من السلوك يقَدَّمَ من خلاله إلى استغلال الثغرات واختبار حزم المجتمع الدولي.

وأفاد البيان أن القادة العسكريين الإيرانيين قد صرحوا بأنهم لن يسمحوا للوكالة الدولية للطاقة الذرية من تفتيش منشآتهم العسكرية، مؤكدا أن هذه التصريحات تحد يتعارض مع التزام إيران بموجب برنامج العمل الشامل المشترك والبروتوكول الإضافي.

ولفت البيان إلى أن هذه المنظمات ( قد تكون إشارة إلى منظمة الحرس الثوري وتوابعها)، كانت قد أخفت منشآت نووية في المواقع العسكرية.

وأكد البيت الأبيض في ختام البيان الصحفي لاستراتيجية الرئيس ترامب حيال إيران، أنه لا يمكن التسامح مع هذا السلوك، فالاتفاق يجب تنفيذه بشكل صارم ويجب أن تعمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الاستفادة الكاملة من سلطات التفتيش التابعة لها.”

رابط الخبر بصحيفة صحيفة النصر: البيت الأبيض: إيران تصدر العنف وتزعزع استقرار جيرانها وترعى الإرهاب

المصدر : الوئام