الرئيس السوداني يعود إلى بلاده بعد زيارة رسمية لأوغندا
الرئيس السوداني يعود إلى بلاده بعد زيارة رسمية لأوغندا

عاد الرئيس السوداني عمر البشير، مساء الثلاثاء، إلى بلاده، بعد زيارة رسمية لأوغندا استغرقت يومين،أجرى خلالها مباحثات ثنائية مع نظيره الأوغندي يوري موسيفيني، تناولت العلاقات الثنائية والأمن والسلم في المنطقة والسلام في دولة جنوب السودان.

وفي غضون ذلك فقد كــــان في استقبال البشير بمطار الخرطوم الدولي لدى عودته، نائبه الأول الفريق أول ركن بكري حسن صالح، وعدد من الوزراء والمسئولين بالدولة .

وأَبَانَ وزير الخارجية السوداني، الدكتور إبراهيم غندور- في تصريحات صحفية- عن ارتياحه لنتائج الزيارة، وأنها ستفتح صفحة جديدة في علاقات البلدين، لافتا إلى التحسن الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ الذي طرأ عليها.

وأَلْمَحَ غندور إلى أن الرئيسين عقدا عدة جلسات مباحثات مشتركة، لمناقشة عدد من القضايا المختلفة، ذات الاهتمام المشترك، والعلاقات الثنائية وسبل تقويتها في كافة المجالات، بجانب التنسيق في القضايا الإقليمية والدولية، وتحقيق السلم والأمن في دولة جنوب السودان.

وبين وأظهـــر أن الرئيسين اتفقا على دعم إحياء عملية السلام في دولة جنوب السودان التي تقودها منظمة إيجاد، باعتبار أن تحقيق السلام هناك يمثل حقنا للدماء وترسيخا للأمن والاستقرار في المنطقة، لافتا إلى مناقشة الأمن والسلم في منطقة البحيرات العظمى، وعدد من القضايا الدولية الأخرى، والتحولات الكبيرة التي يشهدها العالم.

ونوه إلى أن الجانبين، ناقشوا قضايا التجارة والاقتصاد، وسبل تقوية العلاقات في المجال الاقتصادي والتبادل التجاري ورفع وتيرته وقيمته، وتم أجتمـع منتدى اقتصادي مشترك بحضور الرئيسين.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم