الأحد. ديسمبر 5th, 2021

[ad_1]

أوضح التقرير الخاص بتطورات الغاز الطبيعي والهيدروجين خلال الربع الثالث من عام 2021 ، أن العزم الدولي على الاستثمار في مشاريع إنتاج واستخدام الهيدروجين أصبح واضحًا كواحد من أبرز الحلول العالمية للوصول إلى نظام خالٍ من الكربون حيث أنه مناسب لأنه وقود لا ينتج عنه أي انبعاثات ويمكن إنتاجه من مصادر الطاقة. وقد انعكس ذلك في زيادة عدد الدول التي أعدت خططًا واستراتيجيات وطنية للهيدروجين بإجمالي 33 دولة ، والقفز الهائل في عدد المشاريع المعلنة عن خطط لإنتاج الهيدروجين ونقله واستخدامه.

التقرير الصادر عن منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) واعده م. وأضاف وائل حامد ، الخبير في الصناعات الهندسية بالمنظمة ، أن الدول العربية حاضرة بقوة في المشهد الهيدروجين العالمي ، حيث ارتفع عدد الدول العربية المهتمة بالاستثمار في مشاريع الهيدروجين إلى ثماني دول ، بينها الإمارات والجزائر. استطاعت المملكة العربية السعودية والعراق ومصر وعمان والمغرب وموريتانيا ، خلال فترة وجيزة ، توقيع عدة مذكرات تفاهم مع شركاء دوليين في مجال إنتاج واستغلال الهيدروجين ، في خطوة تعكس الإرادة الحقيقية نحو تعزيز الحوار. والتعاون الاستراتيجي بين الدول العربية والدول الأجنبية التي تربطها بها علاقات. اقتصاد راسخ.

وتابع التقرير أن ذلك نتج عنه الإعلان عن حزمة ضخمة من المشاريع بإجمالي 28 مشروعاً جاءت بـ “محفظة متنوعة” تضمنت مشاريع لإنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء (18 مشروعاً) ، ومشاريع خاصة بـ إنتاج الهيدروجين الأزرق والأمونيا الزرقاء (8 مشاريع) ، ومشاريع استخدام الهيدروجين كوقود في مركبات الخلايا الوقودية “المشروع 2”.

وأضاف التقرير أنه لا شك أن نجاح الدول العربية في تحقيق هذه المشاريع سيمكنها من لعب دور مهم في السوق العالمية ، وكسب حصة جيدة في هذا السوق الواعد ، لتضيف إلى موقعها الريادي في أسواق الطاقة لها دور جديد كمصدر للهيدروجين بالإضافة إلى دورها التاريخي كمصدر عالمي لإمدادات النفط والغاز. منذ عدة عقود.

يمكنك ايضا قراءه

اخبار عالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *