الأثنين. مايو 16th, 2022



وقع رئيس جمهورية أوسيتيا الجنوبية باعتراف محدود ، أناتولي بيبيلوف ، اليوم مرسوماً بإجراء استفتاء شعبي يوم 17 يوليو على انضمام الجمهورية إلى روسيا.

ووصف بيبيلوف ، عبر قناته في تطبيق “تلغرام” ، توقيعه على هذا المرسوم بأنه “خطوة مصيرية” ، مضيفًا: “نعود إلى الوطن ، نذهب إلى روسيا”.

أعلنت أوسيتيا الجنوبية استقلالها عن جمهورية جورجيا السوفياتية عام 1989 ، ومنذ ذلك الحين شهدت عدة صراعات مسلحة حاولت خلالها جورجيا استعادة السيطرة على الجمهورية.

في عام 2008 ، أصبحت روسيا أول دولة عضو في الأمم المتحدة تعترف باستقلال أوسيتيا الجنوبية ، ومنذ ذلك الحين اتبعتها فنزويلا وناورو ونيكاراغوا وسوريا.

يشار إلى أن أوسيتيا الجنوبية ، الواقعة في وسط جورجيا ، أعلنت نفسها جمهورية فور استقلالها عام 1990 ، لكنها لم تحظ باعتراف دولي ، باستثناء عدد قليل من الدول ، منها فنزويلا ونيكاراغوا ، ويبلغ عدد سكانها 70 ألف نسمة ، بمن فيهم المسلمون. والمسيحيين والأقليات الدينية الأخرى.

حاولت جورجيا مرارًا ضم أوسيتيا الجنوبية إليها ، مما أدى إلى اندلاع حرب بين عامي 1991 و 1992 ، وحرب ثانية بين عامي 2004 و 2008 انتهت بسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا على المنطقة ، ووجود القوات الروسية هناك حتى الآن.

قدمت روسيا لأوسيتيا الجنوبية دعمًا ماليًا منذ عام 2008 ، كما منحت سكانها الجنسية والعديد من المزايا ، ومع اندلاع الحرب الأوكرانية الروسية ، كشفت أوسيتيا الجنوبية عن حلمها القديم ورغبتها في إجراء استفتاء للانضمام إلى روسيا ، و ووصف الرئيس الانضمام إلى موسكو بأنه هدف استراتيجي ، بحيث رد الكرملين بأن القرار مرتبط برغبة سكان المنطقة أولاً ، هل ستنضم أوسيتيا الجنوبية إلى روسيا؟

يمكنك ايضا قراءه

اخبار عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.