الأربعاء. يناير 26th, 2022

[ad_1]

تلقت دار الافتاء المصرية سؤالا عن حكم العمل كمحام ، والأموال التي حصل عليها المحامي الذي يدافع عن المجرمين ويعلم أنهم مذنبون ، وأجابت الدار على هذا السؤال عبر فيديو بث اليوم على قناتها على موقع يوتيوب.

أموال المحامي الذي يدافع عن المجرمين

وكان رد دار الافتاء على حكم مال المحامي الذي يتقاضاه مقابل دفاع عن المجرمين وهو يعلم ذلك: “إن قضية الدفاع عن المجرمين المذنبين تعود إلى قضية الضمير ، وله أن يقبل”. يدافع عنهم إذا تابوا أو دافعوا عنهم بقصد تخفيف العقوبة ، وهو يقول فقط ما يراه صحيحًا. اي يقول للقاضي ان الاتهام لا يفي بشروطه وهذا بحد ذاته دفاع صحيح. ولم يقل ان المجرم لم يرتكب التهمة ، لكنه يقول ان الاتهام لا يفي بشروطها ، وهذا شيء فيه ، والتقوى لا حد لها “.

https://www.youtube.com/watch؟v=_bU4LpTgpPk

حكم العمل في مهنة المحاماة

وفي فيديو سابق تلقت دار الافتاء سؤالا مماثلا حول حكم العمل في مهنة المحاماة وقالت في ردها: “العمل كمحام جائز. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الشجار ، ولعل أحدكم قد يكون أرفع صوتا في حجة من أخيه. دعه يأخذها أو يتركها “.

وتابع البيت في إجابته: “الشاهد على ذلك قد يكون منكم أكثر صراحة في حديثه من أخيه. إذا كانت هناك مساعدة لمن لا يستطيع التعبير عن حجته ، فهذا ما تبحث عنه الشريعة ، أي أن مساعدة الخصم على شرح حجته هي من مقاصد الشريعة حتى لا يضطهد الناس “.

https://www.youtube.com/watch؟v=1g0UNCFdLGs

وتابعت: “إن مهنة المحامي في الأصل مهنة لمنع الظلم عن الناس بتقديم حجته حتى لا يقع عليه أي ظلم”. حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يخاطب الخصم بشرط ألا يستغل قلة علم خصمه بكيفية تقديم الحجج حتى يأخذ حقه إذا ساعدنا. أن يكون هذا الشخص دليلاً على حجته من خلال مهنة مثل المحاماة ، فهي مهنة صحيحة ومسموح بها قانونًا ، ولا يعمل في أشياء غير مسموح بها “.

يمكنك ايضا قراءه

الاقتصاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.