الأربعاء. يناير 26th, 2022



وأوضح ضرار ، في تصريحات صحفية له ، أن المعهد يواصل إجراء التحليلات للبحث عن حالات جديدة لمتحول “اوميكرون” ، مشيرا إلى أن المعلومات العلمية الأولية تشير إلى أنها ليست أخطر من متحولة “الدلتا”.

وأشاد مدير عام معهد باستير بأهمية الالتزام بالبروتوكول الصحي في ظل تصاعد منحنى عدد الإصابات لكسر وتيرة الموجة المتزايدة ، إضافة إلى الإقبال على التطعيم.


وأضاف أنه يجري حاليا توفير عدد من المعامل الطبية للتشخيص ، حيث تم إنشاء 133 معملا بين الحكومة والخاصة ، فضلا عن الاهتمام باختبارات التحليل الجيني لأنها تقنية المستقبل وتحتاج إلى دعم نظرا للإمكانيات الباهظة والتخصصية. التدريب الذي يحتاجونه.


يذكر أن معهد باستير بالجزائر الذي تأسس عام 1894 ينتمي إلى الشبكة الدولية لمعاهد باستير المكونة من 33 معهدا تتعاون فيما بينها في مجالات الوقاية والحماية الصحية ومكافحة الأمراض المعدية والطفيلية.

يمكنك ايضا قراءه

الرياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.