الأثنين. نوفمبر 29th, 2021

[ad_1]

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن استمرار إسرائيل في ممارسات الاستيطان والقتل ومصادرة الأراضي وهدم المنازل ومحاولات طرد الفلسطينيين من منازلهم في أحياء القدس ومحاولات تغيير الوضع الراهن في الحرم الشريف ، كلها تؤدي إلى تقويض حل الدولتين الذي أعلنت الإدارة الأمريكية دعمها الكامل له..

جاء ذلك خلال استقباله ، في مقر الرئاسة في رام الله ، السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ، ليندا توماس جرينفيلد..

وأطلع عباس السفير جرينفيلد على آخر تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية ، والممارسات الإسرائيلية العدوانية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني ، وأوضح أن الفلسطينيين يرفضون تصنيف ست منظمات أهلية من قبل سلطات الاحتلال على أنها إرهابية ، فضلا عن التجاوزات. واعتقال جثامين الشهداء..

وشدد عباس على أن الفلسطينيين يمدون أيديهم من أجل السلام ، وعقد مؤتمر دولي لذلك ، برعاية اللجنة الرباعية الدولية ، لكن الاحتلال لا يمكن أن يبقى إلى الأبد ، وإذا أصرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على رفض الاتفاقات الموقعة. والابتعاد عن طريق السلام ستكون هناك خيارات أخرى تحفظ حقوق الشعب الفلسطيني ومصالحه الوطنية.

وثمن عباس المواقف التي عبر عنها الرئيس الأمريكي جو بايدن ، خلال الاتصال الهاتفي ، والتي أكد فيها التزام إدارته بحل الدولتين ، ورفض المستوطنات ، والحفاظ على الوضع الراهن في الحرم الشريف ، ومنع طرد الفلسطينيين من أحياء القدس. ووقف الأعمال الانفرادية وتقدير سيادته. ما جاء خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن لرام الله ، والتي أكد فيها التزام إدارته بإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس.

وشدد عباس على أن الجانب الفلسطيني ينتظر تنفيذ هذه المواقف الأمريكية على الأرض ، من أجل إعطاء الأمل للشعب الفلسطيني في إنهاء الاحتلال والاعتراف بحقه في تقرير المصير والحصول على حريته واستقلاله ، مؤكدًا الجانب الفلسطيني. حرص القيادة على تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة..

يمكنك ايضا قراءه

الرياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *