الثلاثاء. يناير 25th, 2022

[ad_1]

نشر في:

أصدرت النيابة العامة الفرنسية ، الثلاثاء ، بيانا أعلنت فيه فتح تحقيق أولي في “عدة محاولات اغتيال مرتبطة بمنظمة إرهابية” بعد الانفجار الذي وقع الخميس الماضي في صحراء رالي دكار بالسعودية واستهدف سيارة ركابها الخمسة. كانوا فرنسيين. وفيما وصفت السلطات السعودية الانفجار بأنه “حادث” مستبعدة وجود دوافع إجرامية وراءه ، أشارت الخارجية الفرنسية إلى أن “التهديد الإرهابي مستمر في المملكة العربية السعودية”.

أفاد بيان صادر عن مكتب النائب العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب ، الثلاثاء ، أنه فتح تحقيقًا أوليًا في الاشتباه بمحاولة اغتيال ، بعد الانفجار الذي وقع الخميس الماضي في صحراء رالي دكار المنعقدة في العاصمة. المملكة العربية السعودية الذي استهدف سيارة سائق فرنسي واصابته بجروح خطيرة.

وقال البيان “فتح تحقيق أولي في عدة محاولات اغتيال مرتبطة بمنظمة إرهابية” ، مضيفا أن جميع ركاب السيارة الخمسة ، بمن فيهم السائق ، فرنسيون.

ولم يذكر البيان تفاصيل أخرى عن الانفجار الذي وقع في جدة ، والذي أصيب فيه السائق فيليب بوترون بجروح خطيرة في ساقه وخضع لعملية جراحية في السعودية قبل عودته إلى فرنسا.

واستبعدت السلطات السعودية ، السبت ، ارتكاب عمل إجرامي لتوضيح ما وصفته بـ “الحادث” ، وأصدرت وزارة الداخلية بيانًا على موقع تويتر أكدت فيه “عدم وجود شبهات في الحادث”.

لكن الخارجية الفرنسية دعت رعاياها إلى “توخي أقصى درجات الحيطة والحذر تجاه المخاطر الأمنية” ، مضيفة أن “هناك تحقيقات من قبل السلطات السعودية للوقوف على أسباب الحادث ، ولا يمكن استبعاد الفعل الإجرامي” ، مشيرة إلى أن “التهديد الإرهابي مستمر في المملكة العربية السعودية”.

انطلق السباق الأسطوري ، المعروف سابقًا باسم باريس-داكار ، من العاصمة الفرنسية في طريقه إلى عاصمة السنغال كمحطة أخيرة.

لكن التهديدات الأمنية على طول الطريق في شمال إفريقيا أدت إلى نقله إلى أمريكا الجنوبية في عام 2009 قبل أن يهبط في المملكة العربية السعودية منذ عام 2020.

فرانس 24 / وكالة فرانس برس

يمكنك ايضا قراءه

اخبار عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *