الأحد. مايو 22nd, 2022



نشر في:

أكدت قوات سوريا الديمقراطية ، الأربعاء ، أنها استعادت السيطرة الكاملة على السجن الصناعي في الحسكة ، منهية هجوماً شنه تنظيم “الدولة الإسلامية” واستسلام جميع أعضائه. لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار إلى أن القوات الكردية لم تنته بعد من تمشيط جميع أجزاء سجن غويران ، محذرا من أن عناصر التنظيم ربما لا يزالون مختبئين هناك.

وأشارت القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في الشمال الشرقي سوريا وقالت يوم الأربعاء إنها استعادت “السيطرة الكاملة” على سجن في مدينة الحسكة ، منهية بذلك الهجوم الذي شنه تنظيم “الدولة الإسلامية” ، وهو “الأكبر والأكثر عنفا” الذي واجهه منذ ثلاث سنوات.

وأكد مسؤول المكتب الإعلامي قوات سوريا الديمقراطية فرهاد الشامي “تتويجا لحملة المطرقة العسكرية والأمنية مع سيطرة قواتنا الكاملة على السجن الصناعي في الحسكة واستسلام كافة عناصر التنظيم”.

من جهة أخرى ، أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على الأرجح على سجن يقع في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا وتشرف عليه الإدارة الذاتية الكردية. لكن المرصد أشار إلى أن القوات الكردية لم تنته بعد من تمشيط جميع أجزاء السجن ، محذرا من أن عناصر التنظيم ربما لا يزالون مختبئين هناك.

شن أكثر من 100 مقاتل من داعش هجوما على سجن غويران في 20 كانون الثاني / يناير ، في هجوم منسق بدأ بتفجير شاحنتين مفخختين.

ويعتبر هذا الهجوم “الأكبر والأعنف” منذ إعلان القضاء على التنظيم في سوريا قبل ثلاث سنوات. وخلفت الاشتباكات داخل السجن ومحيطه 181 قتيلاً ، بحسب آخر حصيلة للمرصد ، 124 منهم من أعضاء التنظيم و 50 من القوات الكردية ، إضافة إلى سبعة مدنيين ، بحسب المرصد.

وأشار المرصد إلى أن الهجوم أدى إلى فرار عدد من المعتقلين من أعضاء التنظيم ، الأمر الذي لم يتسن تحديد هويتهم بشكل واضح حتى الآن.

فرانس 24 / وكالة فرانس برس

يمكنك ايضا قراءه

الرياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.