الأثنين. نوفمبر 29th, 2021

[ad_1]

جاء غرق الإسكندرية في نواتها الأولى خلافًا لما أعلنته المحافظة سابقًا عن الاستعدادات المكثفة التي جعلت المواطنين يتساءلون عن أسباب تراكم مياه الأمطار بهذه الطريقة في شوارع عروس المتوسط ​​، مما تسبب في شلل الحياة بشكل عام.

محافظ الإسكندرية: المطر لم يسبق له مثيل

وقد أجاب على ذلك محافظ الإسكندرية اللواء محمد الشريف ، خلال النواة ، أنه نتيجة كمية الأمطار التي سقطت ، حيث نسبها لمحافظة الإسكندرية إلى أنها لم تحدث من قبل ، مؤكدا جهوزيتها لعدة اشهر وان سعة شبكات الصرف الصحي 1.9 مليون متر مكعب وان الامطار التي هطلت عليها هذه الكمية.

هل قصرت الأجهزة التنفيذية بالإسكندرية؟

واستبعد المحافظ أي جانب من جوانب التقصير من جانب الجهات التنفيذية ، حيث عملت لمدة 72 ساعة على رفع مياه الأمطار من الشوارع ، مؤكدًا أنهم نجحوا في جهودهم حتى الآن رغم الصور التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

الصرف الصحي يشرح أسباب “غرق الإسكندرية”

وفي السياق ذاته ، حددت شركة الإسكندرية للصرف الصحي 3 أسباب لتراكم مياه الأمطار في الشوارع ، تتمثل في بطء امتصاص الشبكة والمحطات لكمية الأمطار الغزيرة ، بالإضافة إلى السلوك البشري ، بالإضافة إلى عدم التخطيط. البناء الأفقي والعمودي ، بالإضافة إلى خطورة زيادة مستويات المصارف ، وهي الأماكن التي تتخلص فيها محطات المعالجة من نفاياتها. بعض القرى المجاورة.

الأماكن التي عانت من الغرق بالإسكندرية

وأوضحت الشركة أنه تم التعامل مع أحواض المياه ورفعها في جميع الأماكن الحيوية والمهمة مثل: كورنيش الإسكندرية ، طريق الحرية ، منطقة جليم ، سوق شيديا ، شارع طيبة الإبراهيمية ، شارع الاقبال ، معظم المدارس والمستشفيات. ، ميدان فيكتور عمانويل سموحة ، شارع مستشفى الريادة ، شارع خالد بن الوليد ، طريق الحرية ، الحضرة ، طريق كليوباترا وسبورتنج ترام ، شارع بشاير الخير 3 و 5 ، شارع المكس ، وجميع الأنفاق والجسور داخل المحافظة ، ومناطق أخرى منفصلة.

رفع برك المياه بالسرعة التي تسمح بها الظروف

وأكدت “الصرف الصحي” أن هناك جهودا كبيرة لرفع أحواض المياه بالسرعة التي تسمح بها الظروف ، من خلال معدات الطوارئ وفرق الشركة المتواجدة في مختلف المحافظات منذ أكثر من 4 أيام متواصلة للعمل الجاد لتسريع إزالتها. برك المياه وتقليل الأضرار التي تلحق بالمواطنين.

يمكنك ايضا قراءه

الاقتصاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *