الأربعاء. ديسمبر 8th, 2021



قالت Google إنها ستنفق مليار دولار أسترالي (736 مليون دولار) في أستراليا على مدى خمس سنوات ، بعد أشهر فقط من تهديدها بسحب خدماتها من البلاد استجابة للوائح الحكومية الأكثر صرامة.

قالت وحدة التشغيل الرئيسية لشركة Alphabet Inc إنها تخطط لتوسيع بنيتها التحتية السحابية ، وإنشاء مركز أبحاث يعمل به باحثون ومهندسون أستراليون ، والشراكة مع وكالة العلوم التابعة لمنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية (CSIRO).

قال ميل سيلفا ، العضو المنتدب لشركة Google Australia ، الذي هدد في وقت سابق من هذا العام بحظر محرك بحث Google في البلاد ، إن خطة الإنفاق ستجلب موارد تكنولوجية واستثمارات كبيرة ، بينما أكد رئيس الوزراء سكوت موريسون ، أثناء حضوره إعلان التمويل في سيدني ، أن “تصويتًا بالثقة بقيمة مليار دولار” في استراتيجية الاقتصاد الرقمي الأسترالي ، والتي تهدف إلى وضع البلاد بين أكبر 10 اقتصادات رقمية في العالم بحلول عام 2030.

وأضاف موريسون: “قرار Google له فوائد كبيرة للشركات الأسترالية حيث نتعامل مع انتعاشنا الاقتصادي السابق”. “ستجلب المزيد من وظائف العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات إلى شواطئنا … من خلال الهندسة وعلوم الحوسبة والذكاء الاصطناعي.”

هدد سيلفا خلال جلسات استماع في البرلمان الأسترالي في يناير / كانون الثاني بحظر محرك بحث جوجل لتجنب القوانين التي تجبر الشركة ومشغل وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك على دفع أموال لمنافذ الأخبار مقابل المحتوى المنشور على مواقعهم الإلكترونية.

ومع ذلك ، مضى القانون قدما وتراجعت جوجل عن تهديدها. بدلاً من ذلك ، أبرمت Google و Facebook صفقات ترخيص مع معظم شركات الإعلام الكبرى في أستراليا ، ومن المقرر أن تبدأ الحكومة الفيدرالية في مراجعة فعالية القانون في مارس.

قالت أستراليا أيضًا إنها تخطط لجعل شركات الإنترنت الكبرى تتحمل المسؤولية القانونية عن التشهير والمعلومات المضللة المستضافة على منصاتها ، وهو تغيير عارضه قطاع التكنولوجيا إلى حد كبير. قال موريسون: “نحتاج إلى أن نفعل الشيء نفسه للتأكد من أن العالم الرقمي آمن وموثوق”. .

يمكنك ايضا قراءه

Latest News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *