الأثنين. يناير 24th, 2022

[ad_1]

ونصح سماحة د. علي جمعة مفتي الجمهورية السابق بمعالجة النسيان أثناء الصلاة ، معتبراً ضرورة النظر إلى مكان السجود أثناء الصلاة ، وهذا يدفع بالمصل إلى التركيز.

لا تغمض عينيك أثناء الصلاة

وأضاف “جمعة” خلال لقاء مع برنامج “من مصر” المذاع على قناة “سي بي سي” ، ويقدمه الإعلامي عمرو خليل ، أن النصيحة الثانية لعلاج النسيان أثناء الصلاة هي عدم إغلاق القناة. العين أثناء الصلاة ، “الإنسان يغلق عينيه يذهب إلى الفكر.” في كل مكان ، يجيب من واشنطن إلى طوكيو ، يجيب على الماضي والمستقبل ، لذا أغمض عينيك “.

https://www.youtube.com/watch؟v=h5tJvlnEUgQ

لا بد من النظر إلى موضع السجود في الصلاة وتركه

وأشار المفتي السابق إلى أن النظر إلى موضع السجود هو قراءة الفاتحة والسور التي تليها ، وأثناء الركوع وضع العلماء طاولة ، وقالوا أثناء الركوع أن تنظر إلى “إصبع قدمك الكبير”. “، يتابع:” توصل العلماء إلى هذه القصة من نقطة نحددها لأننا ننظر إليها ونتركها ، نقطة افتراضية تساعدني على التركيز. “

إن النظر إلى “أرنب الأنف” يمنع النسيان عند السجود

وعند السجود أوضح جمعة أن العلماء قالوا إنه من أجل تجنب النسيان ينبغي النظر إلى “أرنب الأنف” ، وعند الجلوس للتشهد ينظر إلى إصبع التشهد لا إلى. مكان السجود.

https://www.youtube.com/watch؟v=Zh94f6jmkSo

حركة الاصبع في التشهد: “دع الشيطان يجن”.

وتابع: “أصبع التشهد أشد على الشيطان ويجنونه ، وهناك حديث يقول أن حركة إصبع التشهد أشد على الشيطان من المطرقة ، وفيها المعنى الرمزي كأنك تضرب الشيطان “.

النسيان يختلف عن النسيان

وذكر أن النسيان يختلف عن النسيان ، فإن النسيان هو ما يتذكره الإنسان حالا إذا نسي الصلاة ، والنسيان عدم اهتمامه بأمر الصلاة إطلاقا.

الصلاة مقسمة إلى 3 ملفات

وأشار إلى أن الصلاة تنقسم إلى ثلاثة ملفات. الملف الأول الأركان ، وهذه الأركان لا تجوز الصلاة بدونها. تكبيرة الإحرام ركن من أركان الصلاة ، وإذا دخل المسلم بدون تكبير الإحرام بطل صلاته.

وتابع: الركن الثاني من الصلاة الفاتحة ثم الركوع ثم الرفع من الركوع ثم السجود والقيام من السجدة ثم السجدة الثانية والقيام من السجدة الثانية للركعة والتشهد ثم الركوع. التشهد والتسليم وأمر الصلاة بحيث يكون الركوع قبل السجود وليس العكس.

وأوضح أن المصلي إذا نسي أحد هذه الأعمدة فعليه أن يأتي بالركن الناقص.

يمكنك ايضا قراءه

الاقتصاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *