الثلاثاء. يناير 18th, 2022

[ad_1]

يقوم نظام التصدير المصري على عدة مكونات تساهم في تنميته منها الاهتمام ببرامج الدعم والتحفيز ، وتعميق التصنيع المحلي وزيادة القيمة المضافة ، بالإضافة إلى فتح أسواق جديدة والعمل على تطوير العلاقات التجارية مع الشركاء. حصان خفي يساهم في دعم نظام التصدير خاصة وأن منتجات معظم قطاعات التصدير إذا لم يهتموا بملف التغليف تقل فرصهم.

يقول مركز تحديث الصناعة على موقعه الرسمي: “تكمن أهمية قطاع صناعة الطباعة والتغليف في كونه جزء لا يتجزأ من جميع القطاعات الصناعية الأخرى ، حيث تعتبر صناعة الطباعة والتغليف من أهم الصناعات التكميلية لجميع المنتجات بجميع أنواعها وحتى بعض الصناعات تعتبرها صناعات غذائية ودوائية وكيميائية وسياحية وتعليمية ، فهي جزء لا يتجزأ من عملية التصنيع وخروج المنتج النهائي ، بالإضافة إلى دورها كعنصر مغذي بقية الصناعات “.

ويضيف المركز أن قطاع الطباعة والتغليف يعتبر حلقة وصل بين مراكز الإنتاج والاستهلاك ، حيث يتم من خلالها تجهيز المنتجات بالشكل المناسب وفق المعايير الدولية لضمان نقلها وتخزينها بالخطوات الصحيحة ، بالإضافة إلى حمايتها من التأثيرات البيئية. ومخاطر التعبئة والنقل والتخزين. تعد مصر ثالث أكبر سوق لمنتجات التعبئة والتغليف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

تختلف نسبة تكلفة مواد الطباعة والتغليف إلى التكلفة الإجمالية للمنتجات حسب كل قطاع ، حيث أن 85٪ من الصناعات الغذائية ، و 16٪ للأدوية ومستحضرات التجميل ، و 7٪ للصناعات الكيماوية ، و 5٪ للصناعات النسيجية. 2٪ من الصناعات الهندسية ، وزيادة في عدد الشركات المسجلة بلغ 7577 شركة حسب إحصاء نشر في 2019 بعدد 1.5 مليون عامل ، حيث تشير تقديرات غرفة الطباعة إلى أن القطاع سيكون له تخصص رئيسي. دور في ملف التصدير خلال عام 2022.

وبالنظر إلى صادرات القطاع ، فقد سجلت 655 مليون دولار في 2018 ، وانخفضت نسبيًا إلى 604 مليون دولار في 2019 ، وسجل قطاع الطباعة والتعبئة والتغليف والورق المركز الثامن في حجم الصادرات المصرية خلال 2020 ، حيث بلغت صادراته 578. مليون دولار متأثرين بفيروس كورونا.

من جانبها قالت سارة إبراهيم المدير التنفيذي للمجلس التصديري للطباعة والتغليف في تصريحات سابقة بمعرض فوود أفريكا الذي تم تنظيمه في ديسمبر 2021 ، أن قطاع التعبئة والتغليف يساهم بنحو 7٪ من المنتج المصدّر ، وهو ما يثير اهتمامنا. في تطوير هذا القطاع لما له من دور رئيسي في عمليات التصدير لكافة القطاعات.

وشددت على أهمية العمل على تطوير قطاع التعبئة والتغليف لما له من دور رئيسي في التأثير على جميع القطاعات الاقتصادية الأخرى وله أهمية قصوى في عملية التصدير وخاصة قطاعي الأغذية والهندسة ، مشيرة إلى أن هناك محاولات مستمرة لدعم قطاع التعبئة والتغليف من خلال التوسع في المعارض الدولية بالإضافة إلى المشاركة في المشاريع الدولية خاصة مع GIZ والمؤسسات الأخرى.

واستعرضت سارة إبراهيم تطورات صادرات القطاع خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2021 ، حيث كشفت أن الصادرات خلال الفترة من يناير إلى نهاية أكتوبر سجلت 774 مليون دولار ، بزيادة قدرها 49٪ عن نفس الفترة من العام الماضي ، وأن قطاع التعبئة والتغليف وحده حقق قفزة كبيرة بنسبة ارتفاع 55٪.

وقالت في تصريحات لها إن التعبئة والتغليف هي الحصان الرابح في صادرات القطاع ككل ، حيث سجلت 491 مليون دولار خلال الفترة من يناير إلى نهاية أكتوبر 2021 ، مقابل 317 مليون دولار ، وتراوحت التعبئة غير المباشرة بين 5 إلى 7٪ من إجمالي صادرات مصر ؛ لأنها تدخل في قطاعات تصدير أخرى نتيجة تغليف الإنتاج الذي يتم تصديره.

ولفتت إلى أن توجه الدولة لدعم الابتكار في العلامة التجارية هو خطوة على الطريق الصحيح ، حيث توافق الحكومة على دعم إضافي بنحو 2٪ للعلامة التجارية المصرية النقية المصدرة للخارج ، وهناك شروط لمنح هذا الدعم منها أن تكون العلامة التجارية مسجلة لدى وزارة التموين.

ولفتت إلى أن برنامج “ازدهار للتغليف” سيشمل الشركات الصغيرة والمتوسطة في القطاع ، وأن برنامج “ازدهار” هو مسرّع أعمال يستهدف الشركات الصغيرة والمتوسطة ، لتحقيق النمو المطلوب لتطوير الأعمال من خلال الدراسة. الفرص المتاحة في الأسواق ، وهناك قائمة بالشروط التي يتم وضعها لمشاركة الشركات في البرنامج بهدف مساعدتها في تحقيق أهداف نمو الصادرات.

يمكنك ايضا قراءه

اخبار عالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *