الأثنين. مايو 23rd, 2022



أكدت لجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين ، اليوم الأربعاء ، أنه مع استشهاد الزميلة شيرين أبو عقله ، ارتفع عدد شهداء الأسرة الصحفية منذ عام 2000 إلى 48 شهداء.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ، صباح اليوم الأربعاء ، عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عقلة ، 51 عاما ، برصاص الجيش الإسرائيلي الإسرائيلي ، وإصابة الصحفي علي الصمودي بعيار ناري في ظهره ، وحالته مستقرة ، خلال قوات الاحتلال تقتحم مدينة جنين ومخيمها..

وقال الزميل الصحفي المصاب الصمودي ، لمراسل وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” في جنين ، إنه رافقه الزميلة شيرين أبو عقلة ومجموعة من الصحفيين في محيط مدارس الأونروا قرب مخيم جنين ، وكان الجميع يرتدون الخوذات والزي الرسمي للصحفيين..

وأضاف أن قوات الاحتلال استهدفت الصحفيين بشكل مباشر ، مما أدى إلى إصابته برصاصة في الظهر ، ومقتل زميلته شيرين أبو عقله ، بعد إصابتها برصاصة في رأسها..

وأكد الصمودي أن المكان الذي تواجد فيه الصحفيون واضح لجنود الاحتلال ، وعدم وجود مسلحين أو مواجهات في تلك المنطقة ، واستهدافهم عمدا..

اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال مدينة جنين وحاصرت منزلاً لاعتقال شاب ، ما أدى إلى اشتباكات مع العشرات من المواطنين..

وأوضحت مصادر محلية ، أن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة النارية باتجاه الشبان وأطقم الصحافة.

أطلق جنود الاحتلال النار على الزميلة شرين أبو عقله ، رغم أنها كانت ترتدي سترة صحفية تميزها عن غيرها خلال تغطيتها..

أكد مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري ، الأربعاء ، أن الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عقله ، قد نهضت بعد إصابتها برصاص قناص إسرائيلي أثناء تغطيتها لأحداث جنين..

يشار إلى أن شيرين أبو عقله كانت من أوائل المراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة ، وطوال ربع قرن كانت شيرين أبو عقله في مركز الخطر في تغطية الحروب والاعتداءات والاعتداءات من قبل الاحتلال الإسرائيلي على شعبنا..

ولدت شيرين أبو عقله عام 1971 في مدينة القدس المحتلة. حاصلة على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة اليرموك في المملكة الأردنية الهاشمية..

الزميلة الراحلة شيرين أبو عقله من بيت لحم لكنها ولدت وترعرعت في القدس ، وأنهت تعليمها الثانوي في مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا..

درست العمارة في البداية في جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن ، ثم انتقلت إلى تخصص الصحافة المكتوبة ، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن..

بعد تخرجها عادت إلى فلسطين وعملت في عدة مواقع مثل الأونروا ، إذاعة صوت فلسطين ، قناة عمان الفضائية ، مؤسسة مفتاح ، وإذاعة مونت كارلو. في وقت لاحق ، انتقلت للعمل في قناة الجزيرة الفضائية عام 1997..

من جهتها ، قالت الجزيرة إن “الزميلة شيرين أبو عقله كانت ترتدي سترة صحفية أثناء استهدافها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي”.“.

ونعى المكتب الإعلامي الحكومي في غزة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عقله التي استشهدت برصاص الاحتلال ، ووصف ما فعله الاحتلال بأنه جريمة كاملة وختاماً لسلسلة طويلة من الاعتداءات طالت الشهيد السابق. ومنعها من التستر والإصابة..

وقال المكتب ، في بيان ، إن جريمة اليوم تؤكد السلوك الإجرامي للمحتل وتجاهله لكافة المواثيق التي تضمن التغطية الإعلامية للصحفي دون معوقات..

فيما نعى المشرف العام على الإعلام الفلسطيني الرسمي الوزير أحمد عساف ممثلاً جميع مؤسساته (تلفزيون فلسطين ، وكالة وفا ، جريدة الحياة الجديدة ، صوت فلسطين ، فلسطين مباشر ، قناة مساواة) الزميلة الشهيد شيرين أبو. العقيلة التي استشهدت برصاص الاحتلال خلال عدوانه على جنين في جريمة جديدة ارتكبها الاحتلال واستهداف مباشر رغم ارتدائها درع الصحافة ووضوح هويتها وعملها الميداني..

ندد عضو المجلس الثوري وعضو اللجنة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أسامة القواسمي بأشد العبارات بالجريمة النكراء التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنين بقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عقله أثناء حملها. من واجبها المهني والوطني ، بينما كانت تغطي اقتحام مخيم جنين للاجئين..

وقالت القواسمي إن استهداف شيرين أبو عقله هو استهداف متعمد للحقيقة ، وتريد تغطية جرائمها البشعة بحق الشعب الفلسطيني ، وأن إسرائيل تبعث برسالة إلى الصحفيين في العالم ، مفادها أن من يريد أن ينقل الحقيقة للعالم محكوم عليها بالموت والرصاص..

وطالب القواسمي العالم أجمع ونقابة الصحفيين الدوليين وكافة المؤسسات الدولية بإدانة الجريمة النكراء وفضح جرائم إسرائيل بحق الصحفيين والشعب الفلسطيني..

وفي السياق ذاته ، نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، اليوم الأربعاء ، الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عقلة ، معتبرة أن استهدافها جريمة ، واستهداف صوت الحق الفلسطيني والمفكر والقلم..

وقال داود شهاب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي: “هذا صباح حزين على استشهاد أبو عقيلة القائد الفلسطيني المتميز حتى النخاع ، والصوت الوطني الحر ، الذي دافع دائما عن القدس والأقصى والفلسطينيين. الأماكن المقدسة ، وكانت تنقل من قلب الحدث الرسالة والمعلومات والأخبار “..

وأكد شهاب استهداف شيرين أبو عقله بالرصاص من قبل قناصة “إسرائيليين” أطلقوا النار على كل هدف متحرك..

واضاف ان “استشهاد شيرين ابو عقله يدعو الى صحوة كل الفلسطينيين لمحاسبة الاحتلال الاسرائيلي الذي يواصل جرائمه بحق الشعب الفلسطيني ويريد اعدامها دون ان يكون هناك صوت يوثق هذه الجرائم”.“.

وأكد شهاب أن الشعب الفلسطيني سيعاقب الاحتلال على جرائمه.

وأشار إلى أن شيرين أبو عقله ، التي لها تاريخ طويل في العمل الإعلامي ، كانت معروفة في جميع المجالات والمواقف والأحداث..

وتابع: “نتقدم بتعازينا للشعب الفلسطيني ولأسرة الصحفي والجزيرة في استشهاد شيرين أبو عقله”.

يمكنك ايضا قراءه

الرياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.