الجمعة. مايو 20th, 2022



أكد مجلس كنائس الشرق الأوسط ، أن استشهاد الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عقلة كان بمثابة صدمة ، ويؤكد مجدداً حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف.

وذكر المجلس – في بيان له اليوم الجمعة – أنه تلقى بصدمة وألم كبيرين نبأ اغتيال الصحفية شيرين أبو عقلة أثناء قيامها بمهمتها المهنية ، موضحا أنها استشهدت برصاصة أطلقها الاحتلال الإسرائيلي. في جنين شمال الضفة الغربية أثناء قيامها بمهمتها الصحفية.

وأضاف البيان ، أن “شيرين لن تكون الصوت الأول أو الأخير الذي أسكته عنف المحتل ، إذ أن مقتلها للأسف من الحوادث المماثلة التي استهدفت صحفيين وفلسطينيين آخرين”.

وأشار البيان إلى أن هذه الحادثة طالت جميع أنصار حرية التعبير في العالم أجمع. “شيرين ليست صحفية فقط ، بل هي من أصوات آلامنا وألمنا ، فنحن جميعًا نعاني من آثار الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين ، وفي هذه المناسبة المأساوية نعيد التأكيد على حق الشعب الفلسطيني”. إقامة دولته المستقبلية وعاصمتها القدس.

وتابع البيان “نحيي شيرين أبو عقله على كل ما مثلته في عملها الصحفي الدؤوب والمتواصل دعما لكشف الحقيقة ونقل صور القهر والمعاناة اليومية لأبناء وبنات الشعب الفلسطيني”.

يمكنك ايضا قراءه

الرياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.