الأثنين. يناير 24th, 2022

[ad_1]

نشر في:

على الرغم من تدهور العلاقات بشكل كبير في السنوات الأخيرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية ، التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الثلاثاء بوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في منزله في روش هاعين. وبحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الإسرائيلية ، فقد ناقش الجانبان “القضايا الأمنية والمدنية على المحك”.

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في وقت متأخر من مساء الثلاثاء ، بحسب مصادر متطابقة من الجانبين.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الاجتماع عقد في منزل وزير الدفاع في مدينة “روش هاعين” (وسط) ، فيما تضمن بيان وزارة الدفاع الإسرائيلية الرجلين بحثا “قضايا أمنية ومدنية على المحك”. . ”

من جهته ، قال وزير الشؤون المدنية الفلسطيني حسين الشيخ على حسابه على تويتر ، إن الاجتماع “بحث العديد من القضايا الأمنية والاقتصادية والإنسانية”. وتطرق المسؤولان أيضا إلى “الأوضاع الميدانية المتوترة بسبب ممارسات المستوطنين”.

وبحسب الشيخ ، فإن “اللقاء تناول أهمية خلق أفق سياسي يقود إلى حل سياسي وفق قرارات الشرعية الدولية”.

يأتي هذا الاجتماع بعد نحو أربعة أشهر من لقاء الرجلين في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة. ثم ناقش الاجتماع القضايا الأمنية “الروتينية” والاقتصاد.

ليلى عودة مراسلة فرانس 24 من القدس

وبحسب بيان وزارة الدفاع الإسرائيلية ، فقد ركز الاجتماع على “المصلحة المشتركة في تعزيز التنسيق الأمني ​​والحفاظ على الاستقرار الأمني ​​ومنع الإرهاب والعنف”. وأضاف أن غانتس أبلغ عباس “أنه ينوي مواصلة الإجراءات الهادفة إلى تعزيز الثقة في المجالين الاقتصادي والمدني”.

وندد حزب الليكود اليميني باجتماع عباس وجانتس. وقال الحزب في بيان ان “التنازلات الخطيرة لأمن اسرائيل هي مسألة وقت”. واضاف ان “حكومة بينيت الاسرائيلية الفلسطينية تعيد ابو مازن والفلسطينيين الى جدول الاعمال”. وبحسب البيان المقتضب نفسه ، فإن “حكومة بينيت ساعر لبيد تشكل خطرا على إسرائيل”.

ما هي أهم المعلومات عن هذا الاجتماع؟

حماس تستنكر

من جهتها ، أدانت حماس الاجتماع ، حيث قال المتحدث باسمها حازم قاسم في بيان إن الاجتماع “مرفوض من قبل الجماعة الوطنية (أي كل الفصائل) ويخرج عن الروح الوطنية”.

واعتبر قاسم أن اللقاء “تزامن مع اعتداء المستوطنين على أهلنا في الضفة الغربية (مما) يزيد من خطورة” جريمة “قيادة” السلطة الفلسطينية “.

فرانس 24 / وكالة فرانس برس

يمكنك ايضا قراءه

الرياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *