الثلاثاء. يناير 18th, 2022

[ad_1]

نعت وزارة الثقافة التونسية الشاعر نور الدين الصمود الذي وافته المنية اليوم الثلاثاء ، وفقد المشهد الثقافي التونسي والعربي أحد أهم شخصياته الأدبية والشعرية.

نور الدين صمود من مواليد مدينة قليبية عام 1932. درس بالزيتونة وحصل على البكالوريا ثم تابع تعليمه العالي بجامعة القاهرة. كما حصل على إجازة في الآداب من الجامعة اللبنانية عام 1959 ، ثم شهادة دكتوراه الدولة عام 1991.

ويعتبر الفقيد من أبرز الشعراء التونسيين ، حيث ترك مجموعة مهمة من المجموعات الشعرية مثل “رحلة العطور” عام 1969 ، و “نور على نور” عام 1986 ، و “طيور وزهور” عام 1979 ، و “حديقة الحيوان” عام 1991. تُرجمت العديد من أعماله إلى عدة لغات بالإضافة إلى آثاره الفكرية والعلمية.

للشاعر كتب في مختلف المجالات الأدبية والفنية ، منها “العروض القصيرة” ، “دراسات في النقد الشعري” ، “الزخارف العربية” ، “الطبري وتحقيقاته اللغوية” ، “هيزل وجد” ، “تأثير النفوذ”. القرآن في شعر قدامى المحاربين “وغيره.

ونال المرحوم العديد من الجوائز الهامة ، وتم تكريمه في العديد من المحافل الأدبية الوطنية والدولية. ومنها جائزة الجامعة اللبنانية عام 1959 ، وجائزة الدولة التقديرية عام 1970 ، وجائزة أفضل نشيد وطني تلفزيوني عام 1976 ، وجائزة الوزارة عام 1982 ، وغيرها.

يمكنك ايضا قراءه

الرياضة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *