الثلاثاء. يناير 25th, 2022

[ad_1]

دكتور م. استعرض محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة جهود الوزارة لتأمين الطاقة الكهربائية ، موضحا أن الدولة كانت تعاني عام 2014 من عجز في مستوى إمدادات الوقود الكهربائي ، واختناقات كبيرة في شبكة نقل الكهرباء ، وتقادم 30. ٪ من الوحدات الإنتاجية ، وعجز يومي يتراوح من 2000 إلى 3000 ميغاواط ، حيث بلغ 6050 ميغاواط في يوم واحد صيف 2014 إلى 6050 ميغاواط.

وأضاف شاكر ، خلال حفل تدشين الرئيس عبد الفتاح السيسي لمحطة بنبان للطاقة الشمسية وعدد من مشروعات قطاع الكهرباء في صعيد مصر ، أن رئيس الجمهورية وجه بحل مشكلة الكهرباء في أسرع وقت ممكن ، مبينا أن أكثر من مشروع. تم اتخاذ إجراءات مثل تنفيذ خطة عاجلة لإضافة 3636 ميغاوات خلال 8.5 شهر بتكلفة استثمارية 47 مليار جنيه مع استكمال المحطات قيد الإنشاء ورفع كفاءة محطات التوليد والتعاقد على تنفيذ 3 محطات عملاقة. محطات توليد ، واصفة ذلك بأنه “أمر غير مسبوق على الإطلاق”.

وأضاف شاكر أن المشاريع المستعجلة التي نفذتها الوزارة شملت محطة كهرباء غرب أسيوط بقدرة 1000 ميغاوات ، والتي انطلقت خلال شهر ديسمبر 2014 ، مع التشغيل التجاري في مايو من العام التالي ، وهناك محطة كهرباء. في غرب دمياط بقدرة 500 ميغاوات بدأ المشروع في ديسمبر ، وبدأ التشغيل التجاري في أغسطس 2015. وأشار إلى أن الوزارة تعمل بطرق غير تقليدية ، بالإضافة إلى التواصل مع بعض الشركات المتعاونة للحصول على ما هو مطلوب. بهدف التشغيل المباشر للمشاريع.

وأوضح شاكر أن الوزارة أكملت محطات الكهرباء التي بدأت العمل قبل 2014 ، وأن القدرات الكهربائية التي تم استكمالها في المحطات حتى نهاية عام 2015 بلغت 3650 ميغاواط ، وأن محطة السويس البخارية تم الانتهاء منها في عام 2016 ، وبذلك أصبح الحجم. من كافة القدرات التي تم استكمالها إلى 4250 ميغاواط. . وأضاف: بلغت التكلفة الاستثمارية لهذه المشاريع 55 مليار جنيه مثل محطة كهرباء بنها بطاقة 750 ميغاوات والتي بدأ العمل بها عام 2011 وتم تشغيلها تجارياً في يوليو 2014 ومحطة العين السخنة بطاقة استيعابية. 1300 ميغاواط ، وبدأ العمل في عام 2009 ودخل الخدمة. في آذار 2015 »، مشيراً إلى أن ما تم إنجازه في الخطة العاجلة ، مقارنة بما تم إنجازه سابقاً ، اتسم بسرعة غير مسبوقة.

وقال شاكر إن الوزارة تعاقدت مع شركة “سيمنز” الألمانية لبناء 3 محطات عملاقة باستثمارات تصل إلى 6 مليارات يورو ، لإنتاج 14400 ميغاوات من الكهرباء ، وأن الرئيس السيسي قاد المفاوضات وحصل على الأسعار ، “لم نشتغل قط. معهم من قبل ولن نجيب عليهم بعد ذلك لا في مصر فقط بل في العالم كله. وأضاف أن الاستثمارات في تأمين الطاقة الكهربائية في مصر بلغت نحو 355 مليار جنيه منذ 2014 حتى الآن ، موضحا أن الدولة أنفقت 102 مليار جنيه على المستوى. وأضاف أن القدرات الكهربائية في صعيد مصر تبلغ حاليًا 12 ألف ميجاوات.

وأكد أن الدولة لم تلجأ منذ يونيو 2015 لتخفيف الأحمال على الطاقة الكهربائية ، وتسعى لتحسين شبكات الجهد الفائق والعالي والمتوسط ​​، وأنها أدخلت خلال 7 سنوات طاقة كهربائية تقدر بـ 14 مرة. قدرة السد العالي ، يتابع: “كنت في المؤتمر خارج مصر ، واتفق الجميع على أن ما يحدث في مصر هو مثال يُدرس ويحتذى به ، خاصة بالنسبة للدول الإفريقية”.

وأضاف شاكر: “هناك حجم عمل ضخم ، ومنذ 2014 وحتى الآن تمت إضافة 8822 ميغاواط لشبكة الكهرباء القومية بصعيد مصر ومشاريع كهربائية أخرى بتكلفة 135 مليار جنيه موزعة على العرض ، نقل وتوزيع الكهرباء “. وتابع: “منذ 2014 بلغ اجمالي استثمارات المشاريع الحالية والمستقبلية 1058 مليار جنيه”. وأضاف شاكر أن الطاقة التوليدية الإجمالية لشبكة الكهرباء الوطنية تقدر بـ 59 ألف ميغاواط لعدد 75 محطة كهرباء ، مشيراً إلى أن تشغيل محطات سيمنس “كحمل أساسي” في فترة تتراوح بين 5 إلى 6 سنوات ، كان سيوفر الوقود. يغطي المحطات. الثلاثة التي تعاقدنا معها مع الشركة الألمانية ، والتي تقدر بنحو 6 مليارات دولار ، هي قيمة المحطات الثلاث.

شاكر: ملياران دولار تكلفة الربط مع قبرص واليونان و 1.8 مليار للسعودية

وقال إن التكلفة الاستثمارية لمركز المراقبة الوطني بالعاصمة الإدارية الجديدة تقدر بنحو 840 مليون جنيه ، وسيتم الانتهاء من تنفيذه خلال 24 شهرًا ، حيث بدأ التعاقد مع الائتلاف الفائز “حسن علام وسيمنز” في ديسمبر 2020. واستعرض الوزير استراتيجية الوزارة للربط الكهربائي مع دول الجوار ، موضحا أن الدولة لديها مشاريع للربط الكهربائي مع الأردن والسعودية ، والربط الثلاثي مع الأردن والعراق ، والربط مع الأردن ، وهيئة الربط الخليجية. وأضاف أن طاقة الخط الحالي تقدر بـ 450 ميغاواط ، وجاري العمل على زيادة هذه القدرة إلى 2000 ميغاواط ، في مشروع الربط مع دولة الأردن.

وأضاف أن طاقة مشروع الربط مع السعودية تقدر بنحو 2000 ميغاوات بتكلفة 1.8 مليار دولار تتحمل مصر منها 550 مليون دولار ومن المقرر الانتهاء من هذا المشروع نهاية عام 2024. قدرة خط الربط مع السودان 300 ميغاوات ولا تزيد من خلاله عن 80 ميغاواط: تعاقدنا على معدات يمكن وضعها في الشبكة السودانية حتى نتمكن من إرسال طاقة كهربائية تصل إلى 300 ميغاواط وتم التعاقد. مع شركة سيمنز ، التي تلعب دورًا علميًا بحتًا في هذا المشروع “.

الانتهاء من مركز التحكم القومي بالعاصمة الادارية الجديدة خلال عامين باستثمارات 840 مليون جنيه .. نتمنى ان يكون لدينا ارتباط قاري مع افريقيا

وتابع: “نتمنى أن يكون لدينا اتصال قاري مع إفريقيا ككل ، وهناك اتصال كهربائي مع ليبيا في الوقت الحاضر ، بقدرات 100 ميغاوات”. وأشار إلى أن التكلفة الاستثمارية المقدرة لمشروع الربط الكهربائي مع قبرص واليونان تقدر بنحو 2 مليار دولار ، بقدرات تصل إلى 2000 ميغاواط.

وقال شاكر إنه في 11 ديسمبر 2017 تم التوقيع على إشارة الانطلاق لتنفيذ محطة الضبعة النووية ، بهدف إنشاء وتشغيل 4 وحدات نووية بتكلفة 21 مليار دولار ، والدخول الأول إلى المفاعلات بالمحطة. خلال عام 2028 ، وعمر المصنع من 60 إلى 80 عامًا ، وقد تم تصميمه على طراز أحدث العلوم في تصميم وبناء هذه المحطات ، فهي قادرة على مواجهة الأعاصير والزلازل وموجات تسونامي. والموجات المتفجرة وغيرها. 25٪ ثم الوحدتان الثالثة والرابعة 30٪ و 85٪. وأشار إلى أن إجمالي عدد القرى التي يستهدفها مشروع “الحياة الكريمة” يبلغ 1447 قرية في 52 مركزًا ، ومن المتوقع توفر أكثر من 14 ألف محول كهرباء و 18 ألف كشك و 60 ألف عمود إنارة.

يمكنك ايضا قراءه

الاقتصاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *