الأثنين. يناير 24th, 2022

[ad_1]

كشفت بيانات من المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة أن صادرات القطاع احتلت المركز الأول في حجم الصادرات المصرية خلال عام 2021 لتسجل نموًا قياسيًا. وفيما يلي أبرز المعلومات عن الصادرات المصرية من هذا القطاع والذي يعد قاطرة لنمو الصادرات السلعية.

حقق قطاع الصناعات الكيماوية والأسمدة نمواً بنسبة 43٪ خلال عام 2021.

وبلغت الصادرات 6.6 مليار دولار مقابل 4.165 مليار دولار للفترة نفسها من عام 2020.

استحوذت دول الاتحاد الأوروبي على النصيب الأكبر بنسبة 29٪ من إجمالي الصادرات الكيميائية.

وجاءت الدول الآسيوية في المرتبة الثانية ثم الدول العربية بنسبة 21٪ لكل منها.

وتشكل الصادرات الكيماوية نحو 22٪ من حجم الصادرات المصرية غير البترولية.

جهود الحكومة في دعم قطاعي الإنتاج والتصدير خلال أزمة جائحة فيروس كورونا ، ما ساهم في استمرار دوران عجلة الإنتاج وعدم إغلاق المصانع حفاظا على أسواق التصدير.

واعتمد عدد من الأسواق ، وخاصة الاتحاد الأوروبي ، على المنتجات المصرية لتحل محل المصانع التي توقفت في بعض الدول ، وأهمها الصين.

مبادرة السداد الفوري التي أتاحت سداد المتأخرات للمصدرين للوفاء بالتزاماتهم تجاه عملائهم.

اتجاه وزارة التجارة والصناعة بإنشاء مجمعات صناعية خلال العامين الماضيين لاستهداف زيادة نسبة المكون المحلي للمنتجات المصرية

زادت نسبة مساهمة المكون المحلي في المنتجات الكيماوية من 30٪ إلى 40٪ حاليًا ، مما وفر تنافسية وسعرًا للمنتج المصري.

وأشار رئيس المجلس التصديري خالد أبو المكارم إلى الاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة بين مصر سواء مع الدول الأفريقية والتي حققت معدلات نمو عالية في استيراد المنتجات المصرية أو دول الميركوسور مع (البرازيل ، الأوروغواي). ، باراجواي ، الأرجنتين ، حيث تركزت معظم الصادرات ، تشارك مصر في المواد الكيماوية مثل الأسمدة النيتروجينية ، والأسمدة الفوسفاتية ، وبوليمرات الفينيل كلوريد ، ودخول العديد من المنتجات من قطاعات الصناعة الكيماوية في تنفيذ مشاريع إعادة الإعمار للدول المجاورة مثل أسواق العراق وسوريا وليبيا.

يمكنك ايضا قراءه

اخبار عالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *