ريال مدريد يلتقي مع اياكس امستردام في لقاء منقطع النظير داخل دوري أبطال أوروبا

يعمل على فريق ريال مدريد الإسباني لتجاوز كبوته عندما يقوم باستضافة أياكس أمستردام الهولندي في العاشرة عشية في ملعب "سانتياجو برنابيو" موطن الفريق الملكي أمام متكافئة، وهذا في "إياب" دور الـ 16 بمسابقة منافسات دوري أبطال أوروبا.

وفي سياق رياضي متصل فقد يكفي نادري ريال مدريد التعادل السلبي أو الهزيمة من أجل دون في مقابل في ماتش اليوم لبلوغ الدور 1/4 الختامي بمسابقة منافسات دوري أبطال أوروبا بعد أن تغلب في ماتش الذهاب التي تمت إقامة على ملعب "يوهان كرويف أرينا" بالعاصمة الهولندية "أمستردام"، بثنائية في مقابل مقصد واحد.

وودع نادري ريال مدريد منافسة كأس ملك إسبانيا من الدور 1/2 الختامي بعد أن إستلم هزيمة قاسية على ملعبه ووسط جماهيره يوم الأربعاء الزمن الفائت في مواجهة منافسه التقليدي برشلونة بثلاثة أهداف نقية، قبل أن يتذوق الفريق الملكي مرارة الهزيمة مجددًا في مواجهة البارسا من أجل دون بمقابل يوم السبت الزمن الفائت في ملعب "سانتياجو برنابيو"، لتتبخر أحلامه في حصد اللقب في أعقاب اتساع الفارق مع الفريق الكتالوني إلى 12 نقطة.

وفي ذلك الصدد فقد تسيطر موجة من الإرتباك القوي بين حشود نادري ريال مدريد خشية استمرار إنهيار الفريق الملكي وخسارة الاحتمالية الأخيرة في الذهاب للخارج من الموسم القائم ببطولة، بعد أن تعرض الفريق الملكي لأسوأ سجل له على ملعبه "سانتياجو برنابيو" ذلك الموسم، إذ كسب في ست ماتشات في الموسم الحالي، 4 منها في بطولة الدوري الاسباني "الليجا"، وهو الحال الذي لم يصدر منذ 19 عامًا، خاصة أنه انهزم 13 ماتش.

ويقاسي نادري ريال مدريد من أزمة هجومية، بعد أن فشل كريم بنزيما، هداف الفريق بمخزون 15 مقصدًا في بطولة الدوري وأوروبا، في هز الشباك في آخر أربع ماتشات، في حين يقدم زميله جاريث بيل تأدية متواضعًا نال على أثره صافرات الاستهجان من منحى حشود العملة السعودية الريال في الكلاسيكو الأخير، بينما يبتعد البرازيلي الشاب فنيسيوس عن الاشتراك منذ أن حجز موضعه في الفريق في شهر أكتوبر الزمن الفائت.

ويفتقد نادري ريال مدريد في ماتش اليوم لجهود قائده سيرجيو راموس نتيجة لـ الايقاف، وقد كانت لجنة الجزاءات فى التحالف الأوروبى لرياضة كرة القدم "يويفا" أفصحت فى وقت أسبق وقف سيرجيو راموس زعيم فريق نادري ريال مدريد الإسبانى مباراتين فى منافسة منافسات دوري الأبطال.

وأوضحت جريدة "ماركا" الإسبانية أنه تم إمضاء تلك الجزاء على راموس نظرًا لتعمده الاستحواذ على كارت الإنذار أثناء مجابهة الذهاب بين نادري ريال مدريد وأياكس أمستردام.

يلتقى فى العاشرة عشية اليوم فريق ريال مدريد الإسباني، أياكس أمستردام الهولندي في ملعب "سانتياجو برنابيو" موطن الفريق الملكي، وهذا في "إياب" دور الـ 16 بمسابقة بطولة دوري أبطال أوروبا. 

وأعلن موقع "جول" الدولي عن التشكيلة الرئيسية المنتظر وقوعها لناديي فريق ريال مدريد وأياكس أمستردام في ماتش اليوم.

أتى تشكيل فريق ريال مدريد المتوقع كما يلي، تيبو كورتوا فى حماية المرمى - مارسيلو - رافائيل فاران - ناتشو - ألفارو أودريوزولا - داني سيبايوس - كاسيميرو - لوكا مودريتش - فينيسيوس جونيور - كريم بنزيما - لوكاس فاسكيز.

فى حين أتى تشكيل أياكس أمستردام المتوقع كما يلي، أندريه أونانا فى حماية المرمى - نيكولاس تاجليافيكو - جويليرمو ماريبان - ماتياس دي ليخت - جويل فيلتمان - دالي بليند - فرينكي دي يونج - دوني فان دي - حكيم زياش - ديفيد نيريس - دوسان تاديتش.

ويكفي نادري ريال مدريد التعادل السلبي أو الهزيمة من أجل دون بمقابل في ماتش اليوم لبلوغ الدور 1/4 الختامي بمسابقة منافسات دوري أبطال أوروبا بعد أن تغلب في ماتش الذهاب التي تمت إقامة في ملعب "يوهان كرويف أرينا" بالعاصمة الهولندية "أمستردام"، بثنائية بمقابل مقصد واحد.

بعدما تحطم موسمه الإقليمي بهزيمتين متتاليتين في مواجهة نادي برشلونة، سيصب فريق ريال مدريد تركيزه على الاحتفاظ بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا، كوسيلة وحيدة لتخليص ما توجد من موسمه المتعثر.

ومع تأهب ريال لاستقبال أياكس أمستردام، غدًا يوم الثلاثاء، في إياب دور الستة عشر، يتكبد بطل أوروبا في آخر ثلاثة مواسم من أزمة هجومية؛ إذ هز الشباك مرة إحدى اللعب المفتوح في آخر أربع ماتشات.

وقد كان ريال محظوظًا في مكسبه 2-1 في ماتش الذهاب في أمستردام، وهو ما يقصد أنه بحاجة إلى التعادل أو حتى الفقدان 1-صفر لبلوغ دور الثمانية، إلا أن فشله في هز شباك المنافسين بات مقلقًا.

وعلى النقيض، قدم أياكس تأدية مدهشًا منذ الفقدان في الذهاب، وأحرز 13 مقصدًا، واهتزت شباكه مرة واحدة في ثلاث ماتشات.

وسيكون بطل أوروبا الماضي منتعشًا بعد أن قرر التحالف الهولندي لرياضة كرة القدم إرجاء ماتشه مقابل جفوله في منافسات الدوري لمنحه وقتًا أطول للراحة والاستعداد قبل رحلته إلى استاد ”سانتياغو برنابيو“.

وأهدر ريال الكثير من الفرص في سقوطه بنتيجة 3-صفر في مواجهة برشلونة في إياب كأس ملك إسبانيا، وأطاح لاعبوه بالكرة مرارًا خارج المرمى من داخل مساحة العقوبة.

وسدد ريال أكثر على المرمى في الهزيمة 1-صفر في مواجهة منافسه الكتالوني في منافسات الدوري، السبت، إلا أن الكرات كانت تصطدم بأجساد مدافعي برشلونة ولم يتضح الحارس مارك-أندريه تير شتيغن عديدًا.

وأتى هدفا ريال في مكسبه 2-1 على ليفانتي الأسبوع الزمن الفائت من ركلتي عقوبة، في الوقت الذي كان مقصد كاسيميرو بضربة رأس هو الأخير من لعب مفتوح في خسارته 2-1 في مواجهة ضيفه جيرونا يوم الـ17 من شباط/ فبراير.

ولا يظهر أن المدرب سانتياغو سولاري يشعر بالقلق من مكابدة فريقه في إلحاق المقاصد.

وتحدث المدرب الأرجنتيني في أعقاب الهزيمة 1-صفر في مواجهة برشلونة: ”تلك الموضوعات تتم لمدة. مرة تلو الأخرى تدخل كل الكرات الشباك وفي أحيان أخرى لا.

”سنحاول تصرف جميع الأشياء للتأكيد على أن ما أضعناه (السبت) أو يوم الاربعاء الزمن الفائت سيتحقق في الماتش القادمة. سنتابع المسعى“.

إلا أن في وجود الأداء الجاري، سوف يكون من العسير علم من أين ستأتي المقاصد مقابل أياكس، إذ لم يقترب أي لاعب من سد الفراغ الذي خلفه رحيل كريستيانو رونالدو، هداف ريال عبر العصور، إلى يوفنتوس في شهر يوليو يوليو الزمن الفائت.

وفشل كريم بنزيما، هداف الفريق بمخزون 15 مقصدًا في بطولة الدوري وأوروبا، في هز الشباك من اللعب المفتوح في آخر أربع ماتشات، في حين يقدم زميله غاريث بيل تأديةً بائسًا.

وظهر اللاعب الويلزي ثلاث مرات لاغير في التشكيلة الرئيسية في آخر عشر ماتشات، وتعرض لصيحات استهجان من الحشود نحو استبداله في أعقاب تأدية سيّئ آخر مقابل برشلونة، السبت.

وقد كان البرازيلي الشاب فنيسيوس أبرز لاعبي ريال في 2019 حتى هذه اللحظة، وهو من يصنع الفرص، لكنه بعيد عن الاشتراك منذ أن حجز موضعه في الفريق في شهر أكتوبر/ شهر أكتوبر.

وأحرز القائد سيرجيو راموس 11 مقصدًا بجميع المنافسات من ترتيبه كمدافع، لكنه سيتخلف عن الحضور عن الماتش نتيجة لـ الإيقاف تاركًا ثغرة عظيمة على الجانبين الهجومي والدفاعي.

توقيت ماتش ماتش نادري ريال مدريد وأياكس أمستردام الهولندي

تنطلق الماتش، غدًا يوم الثلاثاء، عند وصول عقارب الساعة العاشرة بحسب ميقات القاهرة عاصمة مصر، الحادية عشرة بحسب ميقات المملكة السعودية، وتنقل عبر قناة beIN SPORTS HD 1، بتعليق علي محمد علي وخالد الحدي.